التخطي إلى المحتوى

حقيقة نهاية العالم – بعد ما نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية تقارير عن أقتراب نهاية العالم بسبب أصطدام كوكب الأرض بكوكب أخر يدعى نيبيرو حيث أعلن المعهد القومي للبحوث الفلكية حقيقة هذا الأمر، خاصة بعد انتشار ذلك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي بالإضافة إلى المواقع الإخبارية والتي نقلت الخبر عن صحيفة ديلي ميل صاحبة الانتشار الواسع على مستوى العالم وخاصة في بريطانيا.

وقال الدكتور “أشرف تادرس” رئيس قسم الفلك بالمعهد القومي للبحوث الفلكية، أن تلك التقارير التي انتشرت عن نهاية العالم هي مجرد هراء لا أساس له من الصحة، مؤكدا على عدم وجود أي أدلة في هذا الموضوع، وأن كوكب نيبيرو أو كوكب إكس الذي تحدث عنه التقرير لا وجود له، كما أن كسوف الشمس وخسوف الشمس هي ظاهرة ليست متعلقة بالكواكب، حيث قام بدعوة جميع المواطنين بعدم تصديق مثل تلك الأخبار والتي قد تؤدي إلى عدم الاستقرار في المجتمعات.

حقيقة نهاية العالم

وفي ذات السياق قال الداعية الإسلامي والخطيب بوزارة الأوقاف بأن الحديث عن نهاية العالم أو يوم القيامة الآن الغرض منه إلهاء الناس عن إعمار الأرض، وأضاف أن أصحاب النبي صل الله عليه وسلم لم يقوموا بالسؤال على موعد يوم القيامة، وعندما سأل النبي عن موعد يوم القيامة من الأعراب الذين قدموا من الصحراء قال لهم “وماذا أعددت لها”، لذلك فلا يجب الانشغال بيوم القيامة وموعده.

وتظل في النهاية جميع تلك الأخبار ما هي إلا توقعات واجتهادات شخصية لدي العلماء الذين يتحدثون عن نهاية العالم ولا يوجد أي دليل مادي عن حدوث ذلك الحادث، وهذا هو كان الرأي الغالب لدى مواقع التواصل الاجتماعي الذي رأوا بأن لن يحدث أي شيء وأنها مجرد شائعات ليس حقيقية، ولكن العديد من النشطاء قاموا بالبحث عن تفاصيل كوكب نيبيرو وحقيقة نهاية العالم بسبب ذلك الكوكب.

تقارير نهاية العالم تثير الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي

وكان عالم الفلك “ديفيد ميد” قد حزر العالم من خلال تقارير نشرتها صحيفة “ديلي ميل” بأن هناك أحتمالية لتصادم كوكب الأرض مع كوكب يدعى نيبيرو حيث قال بأن يوم 21 أغسطس القادم شوف يشهد العالم ظاهرة كسوف الشمس وأن الكوكب الغامض سوف يصطدم بالأرض يوم 23 سبتمبر القادم، مما سوف يتسبب في نهاية العالم وفقا لرؤيته.

حقيقة نهاية العالم
حقيقة نهاية العالم

وبمجرد نشر تلك التقارير ما تسببت في في جدل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي بالإضافة إلى مواقع الأخبار العربية التي قامت بنقل تلك التقارير، ورغم أن الوكالة الدولية للفضاء “ناسا” قد أوضحت في وقت سابق أن كل تلك الأخبار المتعلقة بما سمي نهاية العالم هي مجرد خدعة وليست حقيقة إلا أن هناك العديد من الناس من يعتقدون بصحة تلك الأخبار.

وتلك ليست المرة الأولى التي يتنبأ فيها عالم فلك بنهاية العالم بسبب كوكب نيبيرو حيث سبق وتنبأ آخرين في السنوات السابقة، وذلك منذ عام 2003 وحتى الآن، ولكن لم يصدق أي منهم في كل تلك المرات التي تنبؤا فيها علماء الفلك بما يسمى نهاية العالم بسبب تصادم كوكب الأرض.

وبعد انتشار خبر نهاية العالم حتي انتشر هاشتاغ #نهاية_العالم على  موقع التواصل الاجتماعي العديد من الآراء من المغردين بين مؤيد لتلك النظرية ومعارض لها وأخرين يبحثون في الأمر، حيث وصل عدد التغريدات على هذا الهاشتاغ في أخر 24 ساعة إلى 62 ألف تغريدة.

أختلاف آراء المغردين حول نهاية العالم

وكان من بين المغردين من قام بتأييد تلك النظرية وهناك من قام برفضها مؤكدا بأن ذلك ما هو إلا هراء وإلهاء للناس، وهناك من نظر لها من اتجاه ديني، ويجب أن ننوه بأن تلك الشائعات الخاصة بنهاية العالم سبق وأن ظهرت مرات عديدة في السنوات السابقة ولم تصدق في أي مرة، ولكنها دائما ما تأخذ صدى واسع بين المجتمع وخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وبخصوص كوكب نيبيرو الغامض فقام عدد كبير من مستخدمي الإنترنت في البحث عنه نظرا لأنها المرة الأولى التي نسمع عن ذلك الكوكب الذي سيصطدم بالأرض وفقا لرأي العالم ديفيد ميد صاحب تقرير نهاية العالم الشهر القادم، حيث لا يوجد معلومات كافية عن هذا الكوكب الذي يتحدث عنه حيث يمكن أن لا يكون له وجود من الأساس لذلك لم يصدقه الكثيرين.

حقيقة نهاية العالم
حقيقة نهاية العالم

ولكن في النهاية لا يصدق الكثير من الناس تلك الأخبار والأقاويل عن حقيقة نهاية العالم وذلك بسبب أنتشارها عدة مرات من قبل وعدم صدقها في أي مرة من المرات، ولكن دائما ما كانت إشاعة أو توقع خطأ من أصحاب تلك التقارير التي تقول بأن نهاية العالم وشيكة بسبب كوكب نيبيرو الغامض والذي سيصطدم بكوكب الأرض بعد شهر.

تفاصيل كوكب نيبيرو

تحدث بعض الباحثين عن تفاصيل كوكب نيبيرو حيث قالوا بأن الاسم مأخوذ من الحضارة البابلية، حيث كان يطلقوه على جرم سماوي، ثم أخذه علماء الفلك وأطلقوه على كوكب أفتراضي مما جعل بعضهم يقول بأن ذلك الكوكب سوف يصطدم بكوكبنا في يوم وهو ما سيتسبب في نهاية العالم ونهاية كوكب الأرض.

وقام عالم الفلك ديفيد ميل بالربط بين كسوف الشمس الذي سيحدث خلال شهر أغسطس وبين ما يتوقعه بنهاية العالم حيث قال بان كسوف الشمس سيكون مقدمة لما سيحدث من اصطدام مومب نيبيرو مع كوكب الأرض والذي سيؤدي إلى هلاك كوكب الارض.

كما يسمى كوكب نيبيرو أيضا بكوكب X، حيث أصدر العالم الفلكي كتاب بعنوان كوكب X ويتحدث فيه عن نهاية العالم، ولقى ذلك الكتاب صدى واسع سواء ممن قاموا بتأييده أو ممن عارضوه، كما استدل في الكتاب ببعض الأجزاء من الكتاب المقدس لتأييد أراءه.

وبالإضافة إلى العلماء الذي يقولون بأن نهاية العالم قريبة، هناك أيضا من السياسيين من يروجون مثل تلك الأخبار وأبرزهم عضو مجلس الشيوخ البرازيلي تيلماريو موتو، حيث قال بأن كوكب نيبيرو سوف يوؤدي إلى تغيير كبير في مجال جاذبية كوكب الأرض وسيتسبب في العديد من الحوادث.

بينما وكالة ناسا للفضاء فقامت بنفي تلك التقارير، حيث قالت أن كل ما أثير عن نهاية العالم أو على كوكب نيبيرو غير صحيح، وإنها مجرد شائعات لا يجب الإنصات لها، كما نفي أيضا العديد من رجال الدين الإسلامي والمسيحي تلك الأخبار مؤكدين على عدم وجود نصوص دينية تؤيد ذلك الكلام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *