التخطي إلى المحتوى

لعبة مريم المثيرة للجدل، تعتبر لعبة مريم والتي ظهرت حديثاً عبر المتاجر الإلكترونية من أكثر اللعبات التي أثارت جدلاً كبيراً مع صدورها، حيث انتشر رابط تحميل اللعبة بين المغردين السعوديين خلال اليومين الماضيين بشكل غير مسبوق، بالرغم من أن اللعبة ما زالت غير متاحة إلا عبر المتجر  الإلكتروني الخاص بشركة أبل للهواتف الذكية والتي تعمل بنظام تشغيل IOS، ولم تصدر بعد النسخة الخاصة بالهواتف التي تعمل بنظام الأندرويد على متجر google play، في حين صرح المبرمج الذي قام بتصميم اللعبة أنها ستكون متاحة لكافة أنواع الهواتف الذكية خلال يومين على أقصى تقدير.

وتقوم فكرة اللعبة على بنت صغيرة اسمها مريم، وتبدأ اللعبة بإن هذه الفتاة تائهة داخل منزلها، وتطلب من اللاعب مساعدتها في العودة لغرفتها عن طريق الإجابة على مجموعة من الأسئلة السهلة جداً، وتبدأ تتدرج مستوى صعوبة هذه الأسئلة كلما تقدم اللاعب في المستوى داخل اللعبة، ثم تبدأ في التحرك وتدخل إحدى الغرف وتطلب من اللاعب أن يتعرف على والدها.

لعبة مريم المثيرة للجدل ومدى خطورتها على المستخدمين

قصة لعبة مريم
لعبة مريم المثيرة للجدل

وقد أثارت هذه اللعبة جدلاً واسعاً على شبكة التواصل الاجتماعي تويتر بين المغردين من السعودية والإمارات وقطر، وذلك بعد أن تفاجأ اللاعبون بسؤال عبارة عن “هل تعتقد أن دول الخليج لديها الحق في معاقبة قطر” ، واعتبر المغردون أن سؤال مثل هذا يناقش قضية سياسية بالغة الخطورة من الخطأ وضعه في لعبة بهذا الشكل، في حين ذهب الكثيرون إلى القول بأن هذه اللعبة هي لعبة جاسوسية تهدف إلى التجسس على اللاعبين ومعرفة توجهاتهم السياسية، والتحقق من آرائهم حول بعض القضايا السياسية في المنطقة العربية والخليجية.

كيفية تحميل لعبة مريم المثيرة للجدل

ومن الممكن للراغبين في تحميل لعبة مريم المثيرة للجدل من على المتاجر الإلكترونية، ولكن نذكر أنها حتى الآن ما زالت متاحة للهواتف التي تعمل بنظام IOS، الخاص بهواتف شركة APPLE فقط ولم يتم بعد إعداد النسخة التي تتوافق مع نظام التشغيل الخاص بباقي الهواتف الذكية Android، لذلك حتى الآن لا تعمل اللعبة إلا على هواتف شركة أبل الأمريكية فقط حتى الآن.

وهذا ما دفع المغردون السعوديون للتحذير من هذه اللعبة والتصريح بأنها لعبة مخابراتية جاسوسية أمريكية الصنع تهدف للتجسس على الدول العربية، وذلك بعد وجود العديد من الأسئلة السياسية داخل اللعبة، وقد شبه بعض المغردون اللعبة بالحوت الأزرق، إلا أن مريم صرحت داخل اللعبة بأنها لا تشبه الحوت الأزرق في شيئ، وقد تطلب اللعبة من اللاعب أخذ استراحة ومعاودة اللعب بعد فترة تصل إلى 24 ساعة، هذا مما جعل بعض اللاعبين يتشككون في اللعبة ويقولون بأنها تستغل هذه الفترة في تحليل إجاباتهم والوقوف على التوجهات السياسية لهم.

هذا في حين صرح مطور اللعبة سلمان الحربي بأن اللعبة عادية وليس لها أي علاقة بأية توجهات سياسية أو جهات استخباراتية، في الوقت الذي صرح فيه خبير معلوماتي كويتي أن اللعبة تقوم بسرقة الملفات الشخصية للاعب وتنتهك خصوصية هاتفه.

هذا وقد نشرت شرطة دبي تعميم تدعو فيه أولياء الأمور إلى التأكد من عدم إعطاء أولادهم أية بيانات شخصية للعبة قد تمكنها من انتهاك خصوصيتهم.

تحديث: في سياق متصل أعلن المبرمج سليمان الحربي أن اللعبة عادية ولا يجدر بالخبراء الاستراتيجيين شغل عقولهم بها، فهي مجرد لعبة سهلة، كما قال أن اللعبة لا تمت بأي صلة إلى لعبة الحوت الأزرق التي كانت السبب في انتحار العديد من اللاعبين في روسيا وأوروبا الشرقية.

تحديث: في تطور سريع صرح أحد الخبراء الاستراتيجيين الكويتيين من خطورة لعبة مريم، وأنه تتمكن من السيطرة على ملفات هامة في جهاز الهاتف المحمول الخاص باللاعب، كما أنها تتمكن من الوصول لتطبيق الكاميرا بالهاتف مما يمكنها من التقاط صور للاعب دون أن يدري.

الآن أصبحت لعبة مريم لجميع أنظمة تشغيل الهواتف الجوالة، وذلك بعد صرح مطور اللعبة سلمان الحربي أنه تم إصدار النسخة الخاصة بالهواتف العاملة بنظام أندرويد، ويأتي ذلك وسط إقبال كبير على تحميل اللعبة بالرغم من تحذير الكثيرين من هذه اللعبة.

تابعوا معنا آخر التطورات وردود الأفعال حول لعبة مريم بعد أن أصبحت متاحة لمستخدمي الأندرويد، وسنرصد لكم تعليقات المستخدمين على اللعبة، ورأيهم في الاتهامات التي تم توجيهها إلى مطور اللعبة سلمان الحربي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *