التخطي إلى المحتوى

نهاية العالم – سؤال يطرح نفسه متي تأتي نهاية العالم، سمعنا عدة مرات عن نهاية العالم بشكل مختلف، ولكن ما نشرته صحيفة ديلي ميل أمس عن أقتراب موعد نهاية العالم، وهذا بعد أصطدام كوكب يدعي نيبيرو بكوكب الأرض، حيث أعلن المعهد القومي لبحوث الفلك عن حقيقة هذا الأمر، وسرعان ما أنتشر الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي بجانب المواقع الإخبارية.

وقال رئيس قسم الفلك بالمعهد القومي أشرف تادرس بأن مثل هذه التقارير تنشر كل يوم ليس لها أي أساس من الصحة فهي هراء لا يأخذ به، مشيراً إلى عدم وجود أي أدلة حقيقة عن أصطدام كوكب نيبيرو أو أي كوكب أخر بكوكب الأرض، كما أن ظاهرة خسوف وكسوف الشمس هي ظاهرة كونية طبيعيه ليس لها أي علاقة بالكواكب.

نهاية العالم

وقال داعية إسلامي بأن الحديث عن نهاية العالم ويوم القيامة وميعاده، بأنه ليس له إلا غرض واحد وهو الهاء الناس عن أعمار الأرض، مضيفاً أن أصحاب النبي عليه الصلاة والسلام لم يسألوا يوماً قط عن موعد يوم القيامة، وعندما سأل أعرابي النبي عن موعد يوم القيامة رد عليه وقال وماذا أعددت لها، ولهذا لا يجب الانشغال بهذه الأنباء والتركيز على دورك في الحياة الذي سخره الله لك.

وأثارت هذه الأخبار مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتوتير، حيث شهدت من الناس بعض الجدية على الأخبار وظهور الخوف وحالة القلق، بينما جاء البعض الأخر بالسخرية من هذه الأخبار والأنباء العارية تماماً من الصحة، مصرحاً عالم الفلك ديفيد ميد خلال مقاله الذي نشره بصحيفة الديلي ميل قائلاً بأن الكوكب سيصطدم بالأرض يوم 23 سبتمبر القادم، مما يجعل نهاية العالم والكون قريبة جداً.

كوكب نيبيرو

ولقد صرحت الجمعية الفلكية بجدة بنفي كل ما تم نشره من أخبار عبر مواقع التواصل حول موضوع نهاية العالم وقرب يوم القيامة، وهذا بعد نشر مقال بصحيفة الديلي ميل تدعي أن كوكب نيبيرو يقرب من الاصطدام من الأرض وهذا على وشك الحدوث يوم 23 سبتمبر المقبل.

وبالرغم من كثرة الإشاعات حول هذا الموضوع، وأن لا يمكن تحديد موعد نهاية العالم بشكل مؤكد، الا أن حذر علماء الفلك هذه المرة بصورة أكبر عن الاصطدام، والتي بدأ الإعلان عنه منذ عام 2003.

يعتبر كوكب نيبيرو جرد شائعة كبري ضمن إشاعات الفلك الغرض منها تضليل الناس، فهناك دلائل واضحة من القران الكريم والسنة النبوية على علامات الساعة ويوم القيامة، كما أن موعد نهاية العالم لا يعلمه إلا الله عز وجل، لذلك ننوه بالنفي لكل ما ينشر في مثل هذه الأخبار.

ما زال الخبر يم تداوله بين مصدق ومشكك، ونحن ننفي مثل هذه الأخبار و ما هي ليس إلا الهاء للناس فقط، فلا أحد يعلم نهاية العالم وموعد يوم القيامة سوي الله عز وجل.

وبعد انتشار خبر نهاية العالم حتي انتشر هاشتاج #نهاية_العالم على موقع التواصل الاجتماعي العديد من الآراء من المغردين بين مؤيد لتلك النظرية ومعارض لها وأخرين يبحثون في الأمر، حيث وصل عدد التغريدات على هذا الهاشتاج في أخر 24 ساعة إلى 62 ألف تغريده

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *