التخطي إلى المحتوى

كوكب نيبيرو، انتشرت أخبار متعددة ترجح نهاية العالم خلال شهر سبتمبر المقبل، ولم تكن تلك المرة الأولى التي وضع بها علماء الفلك نهاية العالم، حيث نسترجع الأخبار التي انتشرت عام 2011 عن نهاية العالم، ولكنها لم تصدق، وجاءت توقعات باصطدام كوكب نيبيرو بالأرض خلال أسابيع قليلة، ليحدث تدمير كامل لكوكب الأرض لعام 2017.

ولقد نقلت صحيفة “ديلي ميل” عن الخبير في علم الفلك، دافيد ميد، والذي يقول أن كوكب نيبيرو سوف يصطدم بالأرض خلال أسابيع، حيث أن كسوف الشمس السابق كان تمهيداً لهذا الاصطدام، وسوف يظهر عقب الكسوف المقبل للشمس خلال شهر سبتمبر على حد قوله.

اصطدام كوكب نيبيرو بالأرض ونهاية العالم:

سادت حالة من الفزع بين العالم بأسره بعد سماع وتداول شائعة نهاية العالم سبتمبر المقبل، عقب اصطدام كوكب نيبيرو بكوكب الأرض، ويقول دافيد أن نجم مظلم يصل حجمه أقل من الشمس ولديه 7 أجسام من بينهما كوكب نيبيرو كما أطلق عليه، سوف يشق طريقه في اتجاه القطب الجنوبي من كوكب الأرض.

ولقد رجح الكثيرون من علماء الفلك حقيقة هذا الاصطدام تلك المرة، والتي بدأ الإعلان عنها منذ عام 2003، ولكن لا أحد يعلم عن العالم الخفي، وحذر دافيد الجميع من أن النهاية تقترب، وتكون الرحلة قد بدأت ليرحل كوكب الأرض عن الكون بأسره.

كوكب نيبيرو
كوكب نيبيرو

موقف فلكية جدة من كوكب نيبيرو:

ولقد نفت الجمعية الفلكية بجدة ما تم انتشاره عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول الحديث عن نهاية العالم عقب اصطدام الأرض بكوكب يدعى “نيبيرو”، وأضافت أن ما يقال مجرد إشاعة لا صحة لها، وأن الكوكب أو الجسم المدعى عنه نيبيرو لا وجود له، وكيف يكون بحجم الأرض ولا نراه بالعين المجردة، وإذا كان بالقرب من الشمس لماذا لا يتم رؤيتها في أوقات النهار.

يقف كوكب نيبيرو مجرد شائعة من كل عام حول نهاية العالم سبتمبر 2017، ولكن هناك دلائل من القرآن والسنة بيوم القيامة وعلامات لنهاية الكون، كما أن موعد قيام الساعة لا يعلمها إلا الله عز وجل، ولذلك ننفي لكم ما يتم تداوله ولكن النهاية سوف تكون مسبقة بعلامات قرآنية مثل شروق الشمس من الغرب وغير ذلك.

انتشرت عبر مواقع التواصل بصورة كبيرة الأخبار حول كوكب نيبيرو والذي يعبر عن نهاية العالم وكوكب الأرض، حيث أعلن البحوث الفلكية البريطانية تلك الشائعات حول العالم، من أجل لفت النظر أكثر لدورها في جلب أخبار لتدمير الكون، كما اشتدت الأنظار حول التعرف على لعبة مريم.

نفي علماء من العرب صعوبة رؤية كوكب نيبيرو الذي يهاجم القطب الجنوبي للأرض في سبتمبر المقبل، وبالتالي تكون نهاية العالم، حيث شاركوا الآراء بوجود مراصد تترقب القطب الجنوبي للكرة الأرضية.

أصبحت شائعات نهاية العالم تنتقل من بلد لآخر، والجميع بدأ يحاول التأكد من تلك الأخبار المنتشرة عبر مواقع التواصل الإجتماعي حول اصطدام كوكب الأرض بآخر يدعى “نيبيرو“، ولكن تؤكد الأبحاث كذب تلك الشائعات حول أخبار نهاية العالم الشهر المقبل.

ازدادت الاحتمالات التي نشرها دايفيد حول نهاية العالم بشهر سبتمبر المقبل، حيث أصبح الجميع يتجه صوب معرفة حقيقة الأمر باصطدام كوكب نيبيرو بالأرض، ولكن نفت عدة جهات تلك الأقاويل التي ليس لها أساس من الصحة.

اشتدت المخاوف من قرب نهاية العالم مع تناقل أخبار تقول اصطدام كوكب نيبيرو بالأرض خلال الشهر المقبل، وأصبح الحديث الذي يحاول الكل التأكد منه عبر جوجل، ونؤكد لكم أنها مجرد اشاعات لا دليل واضح لها، وتظهر كل عام.

التعليقات

  1. لا اله الا الله و محمد عبده و رسوله من امن بشئ كهذا قد كفر بالله و اشرك به…استغفر الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *