التخطي إلى المحتوى

حادث تصادم قطارين بالإسكندرية ، استيقظ الشعب المصري اليوم على حادث مؤسف وأليم ليس الأول من نوعه ولكننا نأمل أن يكون الأخير، حيث تصادم قطارين عند منطقة خورشيد بالإسكندرية، حيث كان القطار الأول متوجها من مدينة القاهرة إلي مدينة الإسكندرية، فيما كان القطار الآخر متوجها من محافظة الإسكندرية إلى محافظة بورسعيد، وأسفر الحادث عن العديد من حالات الوفاة، فيما أصيب آخرين بإصابات بالغة.

أخبار حادث تصادم قطارين بالإسكندرية

وبناءا على حادث تصادم قطارين الإسكندرية، أعلنت وزارة الصحة المصرية عن رفع حالة الطوارئ بمستشفيات الإسكندرية وكفر الشيخ وكفر الدوار، بعد تزايد عدد القتلى بشكل مستمر، حيث بلغ عدد المتوفين جراء حادث الإسكندرية حتى الآن حوالي 50 شخص، فيما أصيب أكثر من 80 شخص بإصابات خطيرة، قد تم الدفع بنحو 30 سيارة إسعاف إلى مكان الحادث.

وأستعد جميع المستشفيات لاستقبال ضحايا حادث الإسكندرية بتجهيز غرف العمليات وتوفير أكياس الدم لسعف الحالات الطارئ ، فيما شكلت هيئة السكة الحديد لجنة للتحقيق في أسباب الحادث ومحاسبة المتسبب.

وزارة التضامن تقرر صرف مبلغ مالي لأسر المتوفين جراء حادث قطاري الإسكندرية

ومنذ قليل وصلت وزيرة التضامن الاجتماعي الدكتورة غادة والي، إلى موقع تصادم القطارين بالإسكندرية للاطمئنان على المصابين في المستشفيات، كما وصلت فرق الإغاثة ومتطوعي الهلال الأحمر إلى المستشفيات للمساعدة في إسعاف الحالات الحرجة التي أسفر عنها حادث تصادم القطارين.

وقامت غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعي بالتواصل مع رئيس الاتحاد المصري للتأمين ورئيس شركة المجمعة التأمينية ضد حوادث سكك الحديد، وقررت صرف تعويض لأسر المتوفين في حادث الإسكندرية، ويقدر المبلغ المقرر صرف بنحو 50 ألف جنيه ” صرف 20 ألف من المجمعة التأمينية و30 ألف جنيه من صندوق إغاثة الكوارث العامة في وزارة التضامن”.

وما زالت والي تتابع علاج جميع المصابين وتعويضهم بالشكل الذي يتناسب مع نسبة وطبيعة الإصابة.

النيابة الإدارية تستجوب سائق قطار بور سعيد المتوقف

قامت النيابة الإدارية برئاسة المستشار الدكتور خالد أبو الوفا رئيس النيابة، باستجواب سائق قطار بورسعيد الذي كان متوقفا في الطريق واصطدم به القطار القادم من القاهرة، الأمر الذي نتج عنه حدوث حالات وفاة وإصابات بالغة، وأوضح السائق أنه كان متوفقا حتى يتلقي تعليمات بالتحرك ولكنه فوجىء بالقطار الآخر القادم من القاهرة يصطدم به من الخلف، نظرا لأنه كان سير بسرعة كبيرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *