التخطي إلى المحتوى

إشتعل موقع التواصل الإجتماعي الهاشتاج  المعروف المنتشر عبر تويتر كلنا محمد بن زايد والذي يعد ولي العهد لأبو ظبي ونائب القائد الأهلي للقوات المسلحة باللإمارات العربية المتحدة، وأكدوا في خلال تعليقاتهم أن سمة يعد قادة كبيرة تمد المواطنين داخل الدولة الإماراتية بالقوة والشجاعة لمواجهة الأعداء، فسموة يجسد المدرسة المختصة بالراحل الشيخ زايد طيب الله، وهذا يعد شرف لكل دولة عربية محبة للوطن التابعة له.

وقد تفاعل المغرودن على موقع تويتر على الوسم المعروف #كلنا_محمد_بن_زايد وأشاد الجميع بالقائد الأعلي للقوات المسلحة، والدور الكبير الذي يبذلة في القضاء على الإرهاب داخل الإمارات، وأكد المغرودون أيضاً أن سموة يقف بحزم وشدة ضد التطرف، وأشادوا أيضاً بالأخلاق الحميدة التي يمتلكها مع الصغير في الدولة الإماراتية أو الكبير، وقد دعا كثير من المغردين لسموة بأن يحفظة الله ويحفظ شعب الإمارات.

كلنا محمد بن زايد
كلنا محمد بن زايد

كلنا محمد بن زايد

كما وأكمل المغرودون الإشادات الخاصة بسمو الشيخ محمد زايد ال نهيان ولي عهد أبو ظبي، وتحدثوا عن أنه قائد محنك ونموذج كبير جداً لجميع المواطنين داخل الإمارات العربية المتحدة لكل من يريد أن يعرف كيف تكون القيادة الصحيحة للدولة وكيف يكون قائد لنفسة قبل أن يكون قائد لغيرة.

بالإضافة إلي أن وسم #كلنا_محمد_بن_زايد قد كتب فيه الكثير من الناشطون والمدونون عن تغريدات إشادة كبيرة إلي صاحب السمو محمد بن زايد في أكثر من دول عربية حتي وصل عدد التفاعل إلي ربع مليار متفاعل في يوم واحد تقريباً، وهذا يدل على الحب الذي يمتلكة القائد الاعلي للقوات المسلحة بالدولة الإماراتية.

والجدير بالذكر وأن أحد المغردين قد أدلي بتغريدة مميزة للغاية كانت تحمل كلمات عابرة ورائعة والتي تتمثل في “ينصت لهم .. يستمع لأرائهم .. سعادته بينهم .. فهدف قيادتنا خدمة المواطن ” ، وعبر أحد المواطنين الاخرين المغرودون على مواقع التواصل الإجتماعي بقولة كلنا محمد بن زايد تفاده الروح.

كلنا محمد بن زايد
كلنا محمد بن زايد

كما وقد تحدثت بتعبير مميز مغردة أخري على الولاء التام لها بالدعاء لسمو القائد الأعلي للقوات المسلحة بالإمارات، وقالت له ” اللهم احرسه بعينك التي لا تنام، كما قد قال أخر اللهم احرسة من كل شر ومكروه والبسه الثوب بالصحة والعافية، واجعل عمرة طويلاً فإن عبدك قد أوفي إلي وطنة وشعبة وفاء خالصاً وتاماً.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *