التخطي إلى المحتوى

تفاصيل كوكب نيبيرو – بعد ما نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية تقريرا لعالم الفلك ديفيد ميد والذي يقول فيه بأن نهاية العالم ستكون في شهر سبتمبر القادم بسبب أصطدام كوكب نيبيرو بكوكب الأرض تسائل الكثير من الناس عن حقيقة ذلك التقرير، كما تسائلوا عن ذلك الكوكب الذي لم يسمع عنه من قبل لذلك فقد لقب بالكوكب الغامض كما يسمى أيضا كوكب X.

وكان ديفيد ميل قد قام بإصدار كتاب تحت عنوان كوكب X ويتحدث فيه عن نهاية العالم بسبب أصطدام كوكب نيبيرو بكوكبنا، كما أستدل بما يدعيه بأجزاء من الكتاب المقدس لتأييد ما ينادي به، حيث شهدت الأيام الماضية بحث الكثير من الناس عن حقيقة ما يدعيه هذا العالم بالإضافة إلى حقيقة وجود ذلك الكوكب، حيث قالت الوكالة الدولية للفضاء “ناسا” بأن ذلك التقرير غير صحيح، بالإضافة إلى عدم وجود كوكب بهذا الاسم ورغم ذلك فمازال “ميل” يحاول القناع بنظريته.

تفاصيل كوكب نيبيرو

جاء أسم كوكب نيبيرو من الأساطير البابلية حيث كان يطلق على جرم سماوي، وفيما بعد أطلقه الباحثون على كوكب أفتراضي، ويقتنع الكثير من الباحثين وعلماء الفلك بأن ذلك الكوكب سوف يصطدم بكوكب الأرض في يوم ما وهو ما سوف يتسبب في نهاية العالم حسب قولهم، حيث بدأت تلك النظريات منذ عام 2003 وتم تحديد عدة أيام لانتهاء العالم ولكن لم يصدق الباحثون في أي مرة من تلك المرات، مما جعل العديد يبحث عن حقيقة نهاية العالم بسبب ذلك الكوكب.

تفاصيل كوكب نيبيرو
تفاصيل كوكب نيبيرو

 

وربط ديفيد ميل بين كسوف الشمس الذي سيشهده العالم في شهر أغسطس الجاري وبين نهاية العالم حيث قال بأن كسوف الشمس سيكون بداية لنهاية العالم الذي يتوقعها، حيث قال بأن كوكب نيبيرو قام بتعطيل مدارات العديد من الكواكب على مدار مئات السنين وأنه سوف يتسبب في خلل في النظام الشمسي مما سيجعله يصطدم بكوكب الأرض.

حقيقة نهاية العالم

وقالت وكالة ناسا في تقرير نشرته بأن جميع الأحاديث عن نهاية العالم غير صحيحة وإنها مجرد شائعات انتشرت على مواقع الإنترنت وخاصة مواقع التواصل الاجتماعي، كما أيد ذلك الكلام العديد من رجال الدين الإسلامي والمسيحي والذين أكدوا على عدم وجود أي نصوص في الكتب السماوية تؤيد نهاية العالم بسبب كوكب نيبيرو وأن ذلك الكلام مختلق لإثارة البلبلة بين الناس ونشر الفزع بينهم.

ورغم نفي العديد من الجهات المتخصصة في علم الفلك تلك التقارير التي تتحدث عن نهاية العالم بسبب كوكب نيبيرو إلا أن هناك على مواقع التواصل الاجتماعي ما يصدق ما أثير في هذا الصدد، فقام عدد من النشطاء بالقول بأن نهاية العالم أوشكت وأن كل ما يحدث الآن هو بداية لذلك الانتهاء الذي سيصيب العالم كله خلال الفترة القادمة على حسب قولهم.

وقال الدكتور “أشرف تادرس” رئيس قسم الفلك في المعهد القومي للبحوث الفلكية بأن التقارير التي نشرتها صحيفة ديلي ميل والتي أعدها الباحث ديفيد ميد عن نهاية العالم غير صحيحة وأن كوكب نيبيرو ليس له أي وجود مادي، حيث دعي الجميع إلى عدم تصديق مثل تلك الأمور والتي أصابت الخوف لدى العديد من الناس حول العالم.

وقام عدد من رجال الدين الإسلامي والمسيحي حول العالم بنفي ما أثير عن نهاية العالم، حيث قالوا بأن الكتب المقدسة لا يوجد بها أي تأكيد لذلك الكلام، طالبين من الجميع الاطمئنان وعدم الفزع من مثل تلك الشائعات التي انتشرت بشكل كبير في مواقع التواصل الاجتماعي حول العالم.

ومازال الجدل مستمر في تلك الشائعات التي تنتشر كل فترة وخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، التي تشهد أنتشار واسع لتلك الأخبار التي لاقت صدى واسع لدي جميع الدول بعد نشر صحيفة “ديلي ميل” تلك التقارير التي تتحدث عن نهاية العالم بسبب أصطدام كوكب نيبيرو بكوكب الأرض.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *