التخطي إلى المحتوى

أعلنت نقابة الصيادلة عن طريق أمين صندوقها المساعد الدكتور جورج عطا الله عدم توفر عدد من الأدوية التي ترتبط بحياة المرضى والتي تسعى النقابة لإيجاد الحل اللازم للقضاء على تلك المشكلة وتوفر هذه الأدوية في الصيدليات في أقرب وقت ممكن.

وصرح عطا الله أن شركات الأدوية المصرية تعاني كثيراً من نقص وصعوبة استيراد المواد الخام خاصة بعد ارتفاع الدولار الأمريكي مقابل الجنيه المصري في الفترة الأخيرة مما أحدث تأثير سلبي على قطاعات الأدوية والمحاليل للآلاف من المرضى من ذوي الحالات الحرجة والمستعصية.

وقام عطا الله بالتحذير من هذا النقص للأدوية خاصة ممن يعانون من الهيموفيليا والذي ينقص علاجه في الأسواق بشكل كبير وعدم تعاطيه بالحقن يقوم بزيادة في السيولة بالدم ويؤدي للوفاة على الفور وعلاج هذا المرض هو فاكتور 8 وفاكتور 9.

كما أكد على نقص أدوية مرضى السرطان والأورام والتي لها علاقة بتكنولوجيا النانو المستوردة من الخارج، وأدى إرتفاع سعر الدولار هذه الأيام إلى توقف استرادها، كما صرح بنقص كبير جداً في حقن أنتي إتش آر التي تتناولها الأم خلال الثلاث أيام الأولى من ولادتها والتي قد تؤدي للإجهاض في كل مرة يتم فيها الحمل ولا يحدث إنجاب بعدها.

وصرح الدكتور حسن إبراهيم عضو مجلس نقابة الصيادلة بأنه يمكن التغلب على نقص الأدوية في مصر إلا أن وزارة الصحة خلال العشرة أشهر الماضية فشلت في تحقيق ذلك، مما أدى لتعرض حياة الكثيرين للخطر خاصة مرضى الفشل الكلوي ومرضى الأورام والسرطان.

وأشار إلى أن الأدوية النقص يشمل عدة أدوية تشمل الأورام، والفشل الكلوي، والقصور الكلوي، والمحاليل الطبية، ومذيبات الجلطات، وسيولة الدم، ومضادات الفيروسات، وعلاجات الصرع، والشلل، والرعاش.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.