التخطي إلى المحتوى

الشيخ المباركفوري – الشيخ ظهير الدين المباركفوري العلامة الهندي توفي إلى رحمة الله تعالى عن عمر يناهز 95 عام وهو صاحب أعلى إسناد بصحيح مسلم، ويذكر أن العالم المسند الشيخ المباركفوري أحد إعلام الحديث الشريف المحدثين البارزين في الهند والعالم الإسلامي، ونضع لكم هنا نبذة عن مشاركات الشيخ المباركفوري في علم الحديث رحمه الله بواسع رحمه وأدخله فسيح جناته.

توفي إلى رحمة الله تعالي فقيد الأمة الإسلامية والعلامة المحدث في الهند والعالم الإسلامي الشيخ المباركفوري في وقت مبكر من صباح اليوم الأربعاء والبالغ من العمر 95 عام، وهو صاحب أعلى إسناد في صحيح مسلم للأحاديث الصحيحة، وهو من كبار المسندين إلى كتب السن.

الشيخ المباركفوري

ولد الشيخ ظهير الدين المباركفوري عام 1923م- 1338 هـ، في حسين آباد قرب مباركفور، ودرس القرآن الكريم منذ صغره، وأتقن 17 علمًا من علوم الدين منها التفسير والحديث والتاريخ الإسلامي، وقام بالتدريس لأكثر من 40 عام في سنن ابي داوود ومقدمة ابن خلدون، والشيخ “المباركفوري” صاحب أعلى إسناد ب “صحيح مسلم” فكان من المحدثين بالهند والعالم الإسلامي.

الأحاديث المسندة للشيخ

يسند للشيخ المباركفوري صحة الأسناد للحديث الشريف:

عن عبادة بن الصامت؛ أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: “مَن أحب لقاء الله أحب الله لقاءه، ومَن كره لقاء الله كره الله لقاءه”. فقالت عائشة – أو بعض أزواجه: إنا لنكره الموت. قال: “ليس ذاك، ولكن المؤمن إذا حضره الموت بشر برضوان الله وكرامته، فليس شيء أحب إليه مما أمامه، فأحب لقاء الله وأحب الله لقاءه، وإن الكافر إذا حضره الموت بشر بعذاب الله وعقوبته، فليس شيء أكره إليه مما أمامه، فكره لقاء الله وكره الله لقاءه”.

العلامة الراحل المباركفوري

الشيخ الراحل المباركفوري العلامة الهندي له كثير من المشاركات في علم الحديث، ودرس الصحيحين لنحو 10 مرات، وتخرج على يديه طبقات عدة، وله الكثير من الإنجازات، وتم تكريمه من جمعية أهل الحديث المركزية في الهند من ضمن رجال أهل الحديث في الهند.

ولم يكن للشيخ المباركفوري مؤلفات بل قام بالتعليقات على الكتب التي درسها، وقد ظل في بيته يقرئ في بيته حتى اشتد عليه المرض وتوفي بعد صلاة المغرب ليلة الثلاثاء الموافق 14 أغسطس 2017 الموافق 22 ذو القعدة 1438 هـ.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *