التخطي إلى المحتوى

غارة صاروخية جديدة غادرة نفذتها الميليشيات الحوثية باتجاه الأراضي السعودية، في إطار الحرب الضروس التي تخوضها وتقودها المملكة العربية، في اليمن، بهدف استعادة شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي، ضمن التحالف العربي لدعم الشرعية ورفض الانقلاب الذي قاده الحوثي والمخلوع علي عبد الله صالح، وهو ما يرد عليه الحوثيون بتوجيه قصف صاروخي على مختلف المواقع السعودية عبر الحدود بين البلدين.

الدفاع المدني السعودي

فقد أعلن الدفاع المدني في المملكة العربية السعودية، على لسان النقيب عبد الله سعيد آل فارع، نائب المتحدث الرسمي لمديرية الدفاع المدني في منطقة نجران، أن رجال الدفاع المدني هناك، تلقوا بلاغًا، أمس الجمعة، بتعرض عدة أحياء سكنية في نجران لشظايا مقذوفات عسكرية قامت الميليشيات الحوثية بإطلاقها باتجاه الأراضي السعودية، ما أسفر عن تعرض عددٍ من السيارات والمنازل في المنطقة لأضرار جسيمة، وقد باشرت الجهات المعنية والمختصة تنفيذ كافة الإجراءات المتبعة والمعتمدة في مثل تلك الحالات.

حالات سابقة

يُشار إلى أن أنظمة الدفاع الجوية الملكية التابعة للمملكة العربية السعودية وقوات التحالف العربي، قد رصدت قبل أسبوع وتحديدًا في الساعة الحادية عشر مساءًا، يوم السبت الماضي، فتصدت إلى عملية فاشلة لإطلاق صاروخٍ باليستي، قامت الميليشيات الحوثية بإطلاقه من العاصمة اليمنية صنعاء باتجاه الحدود السعودية وتحديدًا في مدينة نجران على الحدود السعودية اليمنية، وقد سقطت في مديرية كتاف البقع الواقعة في محافظة صعدة اليمنية، معقل الميلشييات الحوثية الانقلابية.

وللميليشيات الحوثية الانقلابية جرائم سابقة على هذا الصعيد، حيث قامت باستهداف المسجد الحرام في مكة المكرمة بصاروخ باليستي، قبل أن تنجح الدفاع الأرضية السعودية باعتراضها لتحمي بيت الله الحرام من غدر الحوثيين، الذين جاءوا لتنفيذ أجندة إيرانية شيعية تسعى لخلق هلال شيعي في بلاد العرب والمسلمين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *