التخطي إلى المحتوى

أوضحت وزراة الصحة والسكان عن حقيقة ما تم تداوله على مواقع التواصل الإجتماعي، حيث نشرت بعض وسائل الإعلام فيلم تم تسجيله في ألمانيا عن تجارة الأعضاء في مصر، ووصفته الوزارة بالكذب والتدليس وأنه يضر بشكل مباشر بمصلحة الأمن القومي للبلاد وضرب السياحة العلاجية في مصر.

حقيقة فيلم تجارة الأعضاء الألماني في مصر:

وأضافت الوزارة في بيان لها أن فيلم تجارة الأعضاء قد سُجّل في مستشفى غير تابعة لمستشفيات وزارة الصحة في مصر، حيث أن هناك رقابة مشددة على المستشفيات التي تحمل تراخيص لزرع الأعضاء البشرية، والتأكد من تسجيل المتبرع عقداً يفيد بتنازله للإبتعاد عن الشبهات ويتم الأمر بعد موافقة وزارة الصحة في حال التأكد من مراعاة الشروط والأحكام القانونية والطبية التي تضمن صحة وسلامة المريض.

وذكر البيان أنه في حال كان المريض يحمل جنسية غير المصرية لا يتم زراعة الأعضاء إلا بموافقة السفارة، حيث أنه لا يسمح للمواطن المصري التبرع بأعضائه لأي شخص أخر غير مصري، وأكملت الوزارة أن هناك إجراءات تتبعها وزارة الصحة للموافقة على عملية الزرع ومن ضمنها إجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من سلامة المتبرع، وكذلك صحة المريض ومدى استعداده للعملية الزراعية، وتوافق أنسجة كل من المريض والمتبرع.

عقوبة من يخالف الأحكام المتعلقة بعمليات زراعة الأعضاء:

والجدير بالذكر أن هناك عقوبات وأحكام يتم تطبيقها على من يخالف القوانين المتعلقة بزراعة الأعضاء، منها الحرمان من مزاولة المهنة والسجن والغرامات المالية، وقد تم تعديلها للعام الحالي 2017 ومن ضمنها:

  • يتم معاقبة كل من يقوم بنقل عضو بشري أو جزء منه بهدف الزراعة بالسجن المشدد بالإضافة إلى غرامة مالية لا تقل عن نصف مليون جنيه.
  • يتم معاقبة كل من ساهم أو ساعد في عملية زراعة الأعضاء بالسجن المشدد بالإضافة إلى غرامة مالية لا تقل عن مليون جنيه، وفي حال وفاة المتبرع يتم معاقبة المتسبب بالوفاة بالسجن المؤبد.
  • يتم معاقبة كل من يقوم بإجراء عملية الزرع بممارسة طرق التحايل والإكراه بالسجن المؤبد أو الإعدام.
  • كما يجوز للمحكمة أن تصدر الأحكام للجرائم المقررة، بالسجن المؤبد وإغلاق المنشأة الطبية التي تمت مزاولة العملية الجراحية فيها، بالإضافة إلى الغرامات ووقف التراخيص والحرمان من مزاولة المهنة لفترة مؤقتة أو دائمة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *