التخطي إلى المحتوى

السجائر الإلكترونية هي وسيلة محاولة للإقلاع عن التدخين، فهي بديل للسجائر العادية لاتحتوي على تبغ وتطلق الدخان مثل السجائر التي تحتوي على تبغ ونيكوتين، وهي تعتمد على فكرة تسخين سائل يحتوي على نيكوتين ليتحول إلى بخار للحد من تدخين التبغ الذي يؤدي إلى أمراض قاتلة.

أضرار السجائر الإلكترونية

يعتقد الكثير من الناس وخبراء الصحة أن السجائر الإلكترونية أقل خطراً من التدخين، لكن البعض يشك في سلامة استخدامها على المدى الطويل حيث أنها لا تخلو من المخاطر، وقالت قائدة فريق البحث الدكتورة إيلونا جاسبر أن نتائج دراستهم أثبتت أن السجائر الإلكترونية لها تأثير أوسع على نظام الاستجابة المناعية المخاطية في الجهاز التنفسي من السجائر التقليدية، وأضافت أن المواد الكيميائية الموجودة بالسجائر الإلكترونية تضعف وظيفة المناعة بالجهاز التنفسي.

السجائر الإلكترونية تقضي على السمنة

قال باحثون في بريطانيا ونيوزلندا أن السجائر الإلكترونية يمكن أن تكون عاملاً قوياً في السيطرة على الشهية الزائدة وبالتالي تنقص الوزن، لأن الدراسات أثبتت أن معظم الذين يقلعون عن التدخين تزداد شهيتهم وبالتالي يزداد إقبالهم على الطعام، وأوضحت ليندا باولد أستاذ الصحة ونائب مدير جامعة ستيرلينج بمركز المملكة المتحدة للتبغ والكحول  قائلة ” إن النكهات الغذائية المصاحبة  الموجودة بالسجائر الإلكترونية تمنح المدخن الإحساس بالشبع كما أن البخار الناتج عن تدخين ذلك النوع من السجائر عندما يختلط باللعاب يعطي أحساساً بالشبع ” بما يساعد على الاكتفاء بتناول كميات قليلة من الطعام، وبحسب الدراسة التي نشرت فقد بلغ حجم تجارة السجائر الإلكترونية بالعالم في عام 2015 سبع تريليونات دولار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.