التخطي إلى المحتوى

إن الاقتصاد القومي المتين هو عصب المعركة في السلم والحرب وعلى صخرته تتحطم تيارات الضغوط التي تتعرض لها البلاد، وهو الذي يقدم لها وقوداً لا ينفذ من الثبات في الحرب، كما أنه عماد النشاط الداخلي كله والدروع الواقية للجبهة الداخلية التي تقف ظهيراً للجيش في ميدان القتال في خدمتها، وأيضاً الاقتصاد المتين يعني إنتاج أكثر واستهلاك أقل ولكن إختلف الوضع في مصر في الآونة الأخيرة حيث تقل قيمة الجنية المصري أمام ارتفاع قيمة العملات الأخرى بطريقة ملحوظة وذلك يؤثر سلبياً على اقتصادها.

أسعار العملات الجمعة 28/10/2016

وفقاً لأحدث تقرير صادر عن البنك المركزي فقد سجل سعر صرف الدولار الأمريكي 8.85 جنيه للشراء و 8.88 جنيه للبيع، وأيضاً ارتفع سعر صرف اليورو إلى 9.67 جنيه للشراء و 9.69 جنيه للبيع، وارتفع سعر الجنيه الإستيرليني إلى 10.83 جنيه للشراء و 10.86 جنيه للبيع، وارتفع سعر صرف الين الياباني إلى 8.45 جنيه للشراء و 8.48 جنيه للبيع، وتراجع سعر الفرنك السويسري إلى 8.92 جنيه للشراء و 8.95 للبيع، وسجل سعر صرف اليوان الصيني 1.32 جنيه للشراء و 1.33 للبيع، كما سجل سعر صرف الريال السعودي 2.35 جنيه للشراء و 2.37 جنيه للبيع، وتراجع سعر صرف الدينار الكويتي إلى 29.19 جنيه للشراء و29.27 جنيه للبيع، وسجل الدرهم الإماراتي سعر صرف 2.40 جنيه للشراء و 2.41 جنيه للبيع.

إرتفاع سعر الدولار وأزمة الجنيه

ومازال قرار البنك المركزي بتعويم الجنيه المصري قائم نتيجة لإرتفاع أسعار العملات وخصوصاً الورقة الخضراء (الدولار) والتي يزداد معها قيمة السلع الأساسية للمستهلك،  ومن أقوى الأسباب التي تؤدي لإرتفاع سعر الدولار هي الإجراءات التعسفية التي اتخذها البنك المركزي وهي تقليل الحد المسموح به للسحب مما يؤدي إلى إتجاه المستثمرون للسوق السودا التي يرتفع فيها سعر الدولار بشكل كبير جداً.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *