التخطي إلى المحتوى

استمرارًا للنهج العدائي الذي تمارسه ميليشيا الحوثي الانقلابية، ضد كافة وسائل الإعلام العربية والدولية فضلًا عن المحلية، فقد احتجزت الميليشيا الانقلابية المسلحة كاميرات تابعة لقناة ” اليمن اليوم “، وهو الأمر الغريب هاهنا، حيث تعتبر القناة، هي الناطق بلسان حزب المؤتمر الشعبي العام، الذي يرأس المخلوع علي عبد الله صالح، الحليف الأوحد للحوثيين، في إشارة إلى خلافات متصاعدة، وبات التحالف ذاته على المحك، وربما تشهد الأسابيع، إن لم تكن الأيام المقبلة، طي لصفحة ذلك التحالف المشؤوم، في مواجهة الإرادة الشرعية والدعم والتعاطف العربي، المتمثل في التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية، بغرض إعادة الأوضاع في “اليمن السعيد” إلى ما كانت عليه، قبل انقلاب الحوثي المدعوم من قوات المخلوع قبل نحو ثلاثة سنوات من الآن.

الحوثيون يحاربون الإعلام

فقد كشفت وسائل إعلام محلية في اليمن، أن ميليشيا الحوثي الانقلابية، قد احتجزت، صباح اليوم الخميس، كاميرات تتبع قناة “اليمن اليوم” البوق الإعلامي الناطق بلسان حال حزب المؤتمر الشعبي العام الممثل السياسي لفلول الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، وقامت الميليشيا الانقلابية بمنع الكاميرات من اعتلاء أسطح المباني المرتفعة في العاصمة صنعاء، لتغطية فعاليات قام بها الحزب احتفالًا بذكرى التأسيس، والذي أقيم بساحة ميدان السبعين في العاصمة التي يسيطر عليها الحوثيون منذ انقلابهم في سبتمبر 2014.

تصريحات مدير قناة “اليمن اليوم” للحوثيين

من جانبه، أكد مدير قناة “اليمن اليوم” فيصل الشبيبي أن احتجاز الحوثيين لخمس كاميرات تابعة للقناة التي يتولى إدارته، إلى جانب منع مصوريها من اعتلاء أسطح الأبنية المرتفعة المطلة على ساحة السبعين، لن يمنع القناة من نقل الصورة للناس، مختتمًا بيانه بالقول: ورحم الله امرءًا عرف قدر نفسه، يُشار إلى أن الآلاف من أنصار المخلوع صالح قد احتشدوا في ساحة السبعين بالعاصمة صنعاء، احتفالًا بالذكرى الـ 35 لتأسيس حزب المؤتمر الشعبي العام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *