التخطي إلى المحتوى

طفرة جديدة وتوسع إضافي تقوم به المملكة العربية السعودية، على الصعيد الاقتصادي، وتحديدًا في قطاع الطيران المدني، والذي يأتي ضمن الخطة التنموية الطموحة التي تتبناها السلطات الحاكمة والمؤسسات المعنية في المملكة العربية السعودية، فيما يُعرف بـ “رؤية 2030” للتنمية المستدامة، وتتمثل تلك الطفرة الجديدة في قطاع الطيران المدني السعودي، في تدشين شركة طيران “أديل” كأحد الشركات الحديثة في قطاع الطيران المدني بالمملكة، في هذا المقال نستعرض أبرز تفاصيل الخبر، وأهم البنود الواردة فيه.

شركة طيران “أديل” السعودية

فكما ذكرنا في المقدمة، فقد شهدت المملكة العربية السعودية، أمس الخميس، إطلاق سرب جديد من الطائرات المدنية، والمعروفة باسم “طيران أديل”، والذي يشكل أحد أحدث أسراب شركات الطيران الاقتصادية منخفضة التكلفة داخل المملكة العربية السعودية، هذا، وقد تم إطلاق تلك الشركة الجديدة، في إطار حفل ضخم تم إطلاق فعالياته، أمس الخميس، داخل أروقة مطار الملك عبد العزيز الدولي في مدينة جدة الساحلية على البحر الأحمر، والذي شارك فيها نخبة من كبرى الشخصيات في قطاع الطيران المدني السعودية، إضافة إلى ثلاثمائة شخص من المنتسبين إلى الهيئة، وكذلك من رجالات الإعلام والأعمال، ومن شركة الخطوط الجوية الملكية السعودية.

 رحلات “طيران أديل”

ومن المقرر أن تطلق شركة “طيران أديل” أولى الرحلات الجوية الخاصة بها، يوم السبت الثالث من شهر محرم من العام الهجري الجديد 1439، الموافق للثالث والعشرين من شهر سبتمبر /أيلول من العام 2017 وفقًا للتقويم الميلادي، والذي يتزامن مع ذكرى اليوم الوطني في المملكة العربية السعودية، وفي هذا السياق، أكد المهندس “صالح بن ناصر الجاسر”، والذي يشغل منصب المدير العام للخطوط الجوية العربية السعودية، ورئيس مجلس إدارة شركة “طيران أديل”، أن رؤية شركة “طيران أديل” والأهداف الاستراتيجية التي قامت الشركة وتعكف على تحقيقها، إنما تأتي في إطار برنامج التحول في الذراع الخاص بالطيران الاقتصادي داخل مجموعة طيران شركة الخطوط الجوية السعودية، والتي تتواكب مع مساندة شقيقتيها، الشركة السعودية الأم المعروف باسم الخطوط الجوية السعودية، إضافة إلى شركة الطيران السعودية الخاصة، والعاملة ضمن مجموعة المؤسسة، والتي تسعى لتوفير خدمات النقل الجوي في القطاع المدني، بخيارات عديدة وبأسعار تناسب كافة شرائح المسافرين على متنها وضمن خطوطها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *