التخطي إلى المحتوى

حكم صلاة الجمعة يوم العيد – بدا البحث حول ما حكم صلاة الجمعة في حالة مصادفة ورود العيد يوم جمعة، وبالفعل اليوم الجمعة 15-6-2018 الموافق الأول من شهر شوال 1439 هو موعد عيد الفطر المبارك 2018- 1439، ونضع لكم حكم صلاة الجمعة في حالة مصادفة مجيء العيد يوم الجمعة، وقد اختلفت أراء الفقهاء في حكم سقوط صلاة الجمعة إذا جاء العيد يوم الجمعة، وها نحن في هذا العام 2018 يحل يوم عيد الفطر  المبارك موافقا ليوم الجمعة، فهناك آراء تسقط صلاة الجمعة في المسجد لمن شهد العيد وآراء تخالف ذلك، ونحن نضع لكم تلك الآراء لمعرفة الصحيح من الكتاب والسنة.

جاءت التساؤلات وازدادت خلال تلك الفترة وذلك عبر المواقع الإلكترونية بشبكات التواصل الاجتماعي ونضع لكم الآراء كما ذكرت من مصادر رسمية تخدم الدين الإسلامي للوصول لحقائق الفتاوي، وقد اختلفت أراء الأئمة الأربعة حول حكم صلاة الجمعة يوم العيد.

صلاة الجمعة يوم العيد

  • جاء رأي المذهب الحنفي والملكي بانه لا يجزئ صلاة العيد عن صلاة الجمعة في حالة مجيء يوم العيد يوم الجمعة.
  • وذكر المذهب الشافعي  بأن أهل القرى من بلغهم النداء وشهدوا صلاة العيد  يرخص لهم ألا يشهدوا صلاة الجمعة.
  • وجاء مذهب الإمام أحمد بسقوط صلاة الجمعة على من شهد صلاة العيد عدا الإمام لا تسقط عنه ومن يصلي معه الجمعة.

رأي شيخ الإسلام حول حكم صلاة الجمعة يوم العيد

وقد ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية حكم إذا اجتمع العيد والجمعة في يوم واحد فان للعلماء ثلاثة آراء وهم:

  1. رأي يرى أنه تجب الجمعة كغيرها من الجمع سواء جاءت يوم عيد أو غيره.
  2. رأي يرى سقوطها على أهل البر مصل أهل العوالي والشواذ استنادا لما فعله عثمان بن عفان حينما رخص لهم في ترك الجمعة عندما صلى بهم العيد.
  3. رأي ثالث وهو الراجع والذي يرى بسقوط صلاة الجمعة لمن شهد صلاة العيد، ولكن لا تسقط على الإمام فعليه أن يقيم الجمعة لمن يريد صلاتها، ولمن لم يشهد صلاة العيد.

سبب سقوط الجمعة يوم العيد

  • انه بصلاة العيد حصل مقصود الإجماع يوم الجمعة، ويصلي الظهر في وقته، بينما من لم يشهد العيد فعليه صلاة الجمعة.
  • انه مصادفة الجمعة يوم عيد في حالة وجوبها يؤثر على ما يسن لهم من السرور، كما أن يوم الجمعة عيد ويوم النحر عيد ومن مقصود الشارع في حال اجتماع عبادتان من جنس واحد يسن احدهما دون الآخر.

حديث النبي صلى الله عليه وسلم

الاستشهاد بحديث النبي صلى الله عليه وسلم والذي استند له الشيخ ابن باز في إعطاء رخصة عدم صلاة الجمعة يوم العيد وصلاتها فريضة الظهر وذلك استنادا إلى

قال النبي صلى الله عليه وسلم: ” اجتمع في يومكم هذا عيدان، فمن شهد العيد فلا جمعة عليه “

رأي دار الإفتاء المصرية

انتهت دار الإفتاء المصرية بعد شرح رأي الأئمة الأربعة، وتفسير المسألة الخلافية بعدم الاعتراض على مذهب دون الأخر ووضعت رأيها الأتي:

  • عملا بالأصل والاحوط تقام الجمعة يوم العيد في المساجد.
  • من أراد الأخذ بالرخصة أو هناك مشقة عليه فله أن يسقط أدائها بصلاة العيد ولكنه عليه أداء فريضة صلاة الظهر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *