التخطي إلى المحتوى

صيام يوم عرفة، من أحب الأعمال إلى الله سبحانه وتعالي، حيث إن يوم عرفة هو من أعظم أيام السنة على الإطلاق وذلك عند المسلمين، حيث يمتلك اليوم الكثير من الفضائل التي منحها الله للمسلمين فيه، حيث زاد فضله عن كافة أيام السنة مهما بلغت تلك الأيام من الفضل والبركة.

يوم عرفة هو اليوم التاسع من شهر ذي الحجة، ويعد أحد أيام الحج بل من أهم أيام الحج، حيث إن هذا اليوم يؤدي فيه حجاج بيت الله الحرام، أحد أهم مناسك الحج، وهو الوقوف بعرفة، حيث يقف الحجاج على جبل عرفات، حيث كان ذلك سبب الأفضلية لهذا اليوم، حيث يستحب للمسلم في يوم عرفة.

فضل صيام يوم عرفة في القرآن والسنة

حيث أجمع العلماء على أن صيام يوم عرفة، هو أفضل الصيام في الأيام جميعها بعد صيام رمضان، وذلك لما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم، حيث إنه قال: (… صيامُ يومِ عرفةَ، أَحتسبُ على اللهِ أن يُكفِّرَ السنةَ التي قبلَه والسنةَ التي بعده …)، حيث إن صيام يوم عرفة رفعة في درجات العباد عند الله سبحانه وتعالى، كما إن صيام يوم عرفة يضاعف الحسنات ويكفر عن السيئات، قال تعالى: (إِن تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُم مُّدْخَلًا كَرِيمًا).

 صوم يوم عرفة للحاج

لا ينبغي للحاج في يوم عرفة الصيام، بل عليه أن يتفرغ لعبادة الله بسائر الأعمال غير الصيام، وذلك كالدعاء والذكر وقراءة القرآن، عن ابن عباس رضي الله عنه قال: (نَهى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عن صومِ يومِ عرَفَةَ بعرَفَةَ).

لا تكتمل أركان الحج نهائياً إلا بعد الوقوف على جبل عرفات وذلك في التاسع من ذي الحجة، حيث يبدأ حجاج بيت الله الحرام في الصعود إلى جبل عرفات فجر اليوم الثامن من ذي الحجة، وذلك بالكثير من التكبير والتهليل وترديد الأدعية وذلك إحياءً لسنة رسول الله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *