التخطي إلى المحتوى

أثارت صور صلاة المرأة بجوار الرجل في صلاة العيد العديد من الانتقادات والتساؤلات التي ردت عليها دار الإفتاء المصرية بنشر احد مقاطع الفيديو على موقعها الرسمي، ردت فيه على المتسائلين لتوضيح حكم الشرع حول صلاة المرآة العيد بجوار الرجل أو غيرها من الصلوات.

الإفتاء تعلن حكم صلاة المرأة بجوار الرجل في صلاة العيد

أوضحت دار الإفتاء حكم الشريعة الإسلامية في صلاة المرأة للعبد، حيث حست الشريعة على حضور المرأة صلاة العيد إن كانت على طاهرة وان لم تكن فعليها الجلوس لسماء خطبة صلاة العيد، ولكن هناك ضوابط في صلاة المرأة، حيث بينت الشريعة حكم صلاة المرأة بجوار الرجل في صلاة العيد.

وقال الدكتور محمد شلبي أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، ان الشريعة نهى عن مزاحمة المرأة في صفوف الرجال أو مزاحمة الرجال صفوف النساء في الصلاة، وعلية فلا يجوز نهائيا أن تصلي المرأة بجوار الرجال حتى ولو كان هؤلاء الرجال الزوج أو الابن أو الأخ أو الأب أو أي قريب أو غريب وقال:

“ذهب الفقهاء، بحسب قوله، إلى أن المرأة لا يجوز لها بحال من الأحوال الوقوف بصفوف الرجال حتى وإن كانت بجوار زوجها أو ابنها أو أبيها أو أخيها، وقد استدل الفقهاء في ذلك بما أخرجه صحيح البخاري عن أنس بن مالك قال “صلى النبي صلى الله عليه وسلم في بيت أم سليم، فقمت ويتيم خلفه وأم سليم خلفنا” ودلالة هذا الحديث واضحة وهي أن الرجل يقف في الصلاة خلف الإمام ومن خلفه تقف النساء”.

تحديث : توضيح دار الإفتاء حول حكم صلاة المرأة العيد بجوار الرجل مبين من خلال أمين لجنة الفتوى الشرعية، وذلك كي يتعرف الجميع على حكم الشريعة في الصور التي تناولتها وسائل التواصل الاجتماعي بانتقادات شديدة خلال السنوات الماضية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *