التخطي إلى المحتوى

تكبيرات صلاة عيد الأضحى المبارك هي الأبرز والأهم الآن في جميع جنبات الأمة الإسلامية، حيث تحتل الآن الصوت الأعلى في سماء العالم العربي وجميع الدول الإسلامية، فتلك الأصوات تذهب وتجول كل أذن لترسم الإبتسامة على وجوه المسلمين، فهي تعتبر النداء الأول لقدوم العيد، وعند ترددها تشعر بنفحة إيمانية تملىء الصدر الراحة والطمأنينة، ولعل أصوات تكبيرات صلاة العيد تجعل المسلمين يسرعون إلى المساجد لإقامة شعائر صلاة العيد.

تكبيرات صلاة عيد الأضحى المبارك

ما أحلى تلك الكلمات التي قد تكون خفيفة على اللسان ولكن ميثقالها مليء بالحسنات إذا أخلصت النية لها، ما أجمل ما ترى منظر المصليين أطفالًا ونساءً وشبابًا وكبارًا، فالجميع يعزفون أروع موسيقية في مدح عظمة الله وقدرته، فالجميع يحمد الله على نعمه التي لا تحصى، تكبيرات صلاة العيد تأتي لتسكن القلب السكينة وتجعل المسلم ينظر إلى أخيه المسلم والإبتسامة تملء الوجه.

النص الكامل لتكبيرات صلاة العيد

تكبيرات صلاة عيد الأضحى، (الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر، ولله الحمد، الله أكبر كبيراً، والحمد لله كثيراً، وسبحان الله بكرةً وأصيلاً، لا إله إلا الله، صدق وعدهُ، ونصر عبدهُ، وأعزم جندهُ، وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إياهُ، مخلصين له الدين ولو كره الكافرون).

ما أعظم أن نجد جميع المصليين يرددون تلك الكلمات بلسان واحد وفي نفس اللحظة وبقلب خاشع إلى الله، لا صوت يعلو فوق تلك الكلمات العذبة التي تجبرك للخشوع للرحمن تترجاه بالمغفرة والعتق من النار، لعل مكبرات الصوت تبرز أيضًا أصوات الجميع وهم يرددون تكبيرات صلاة عيد الأضحى تذهب وتجول في كل المنازل التي تجبر أصحابها إلى النزول لأداء صلاة العيد.

ومع إقتراب صلاة العيد، بدأت جميع المساجد والساحات المخصصة لإقام تلك العشائر تتزين بتلك الكلمات التي تجعل القلوب تتأمل قدرة الله سبحانه وتعالى في توحيد المسلمين جميعًا في قول واحد، فقد تكون تلك الكلمات سبب في هدايا الكثير، وربما تشجع أيضًا على القدوم بالأضحية.

أخيراً، أجمل ما يميز تكبيرات صلاة العيد، صوت الأطفال الذي يخرج من مكبرات الصوت، فتهدىء لها النفوس وتسعد القلوب وتقدرها العقول.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *