التخطي إلى المحتوى

صلاة عيد الأضحى، هي من الصلوات النوافل والتي يتقرب بها المسلم إلى الله سبحانه وتعالى، وذلك عقب إتمام الفرائض، حيث إن صلاة العيد هي الصلاة التي تؤدي أول أيام العيد سواء في عيد الأضحى المبارك أو عيد الفطر، حيث إن صلاة العيد من السنن عن رسول الله.

وقد صلى النبي صلى الله عليه وسلم، كافة صلوات الأعياد، وذلك من أول صلاة تلت أول صيام له في السنة الثانية من الهجرة، حيث إن فيها إظهار كبير لشعار الإسلام وتمييزاً للمسلمين عن اليهود والنّصارى بطرق صلواتهم في الأعياد.

حكم صلاة عيد الاضحى

صلاة العيد مشروعة في الكتاب والسنة وإجماع المسلمين، قال تعلى حول صلاة العيد الكبير، “فصلِّ لربِّك وانحر”، أما بخصوص صلاة عيد الفطر المبارك  قال تعالى:”قد أفلح من تزكّى* وذكر اسم ربِّه فصلَّى”، حيث قال بعض السلف على أن معن من تزكى أي أدى زكاة الفطر.

كيفية أداء صلاة عيد الاضحى المبارك

صلاة العيد هي ركعتان، وذلك بإجماع المسلمين، عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم، قد خرج يوم الفطر، وصلى ركعتين ولم يصل قبلهما ولا بعدهما، ولا يوجد لها أذان أو إقامة في صلاة العيدين.

يكبر في الركعة الأولي تكبيرة الإحرام، وهي أساس التكبيرات وركن كافة الصلوات، ويقرأ بعد ذلك المصلى دعاء الاستفتاح، ثم يكبر ست تكبيرات وذلك مع كل كبيرة يرفع يديه اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم يتعوذ من الشيطان عقب التكبيرة السادسة، ويبدأ في قرأة الفاتحة وما تيسر من القرآن الكريم، ثم يركع ويرفع من الركوع ويسجد سجدتين كأي صلاة.

يرفع بعد ذلك من السجود وينتصب قائماً ويبدأ في تكبيرة الرفع من السجود، ويليها خمس تكبيرات مع كل تكبيرة يرفع يديه اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم يقرأ الفاتحة وما تيسر من كتاب الله ويكمل صلاته حتى آخرها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *