التخطي إلى المحتوى

رمي الجمرات في فريضة الحج، حيث فرض الله تعالي الحج علي من استطاع إليه سبيلا، وحج بيت الله الحرام يتميز بأنه يتكون من مجموعة من الفرائض والمناسك التي ينبغي أن يلتزم بها الحاج عند أدائه لهذه الفريضة، ويأتي ضمن هذه المناسك “رمي الجمرات”، حيث  يبدأ هذا النسك بداية من أول أيام عيد الأضحى المبارك وهو يوم النحر، وقد أعلنت وزارة الحج والعمرة عن حظر رمي جمرة العقبة في مواقيت معينة، ومن خلال موضوعنا سوف نوفر لكم كافة التفاصيل الخاصة برمي الجمرات.

رمي الجمرات

يقوم حجاج بيت الله الحرام بالبدأ في رمي جمرة العقبة في أول أيام عيد الأضحى المبارك “يوم النحر”، ويأتي ذلك اقتداءً برسول الله صلي الله عليه وسلم، حيث قام الرسول بإلقاء سبع حصيات في يوم العيد بجمرة العقبة فقط، التي يقع مكانها بعد مدينة مكة مباشرة، ويقوم الرامي بالتكبير مع كل حصاه يقوم بإلقائها قائلاً:

“بسم الله، الله أكبر، رغماً للشيطان وحزبه وإرضاءً للرحمن”

ويكون وقت رمي الجمرات بداية من فجر يوم العيد الأول وحتي زوال الشمس، ويجوز الرمي بعد غروب الشمس إلي فجر ثاني أيام العيد لعذر  كالمرض أو العجز أو لعلة ما ولكن مع الكراهة، ويستمر ذلك خلال أيام التشريق الثلاثة وهم الـ11، 12، 13 من شهر ذي الحجة، حيث يقوم الحجاج برمي عدد 7 حصيات في كل يوم وفي المكان المخصص لذلك.

رمي الجمرات
رمي الجمرات

الحكمة من الرمي

تأتي الحكمة من الرمي في المواقع المخصصة لذلك في أنها تعد إهانة للشيطان، وللتحقير منه، وحتي يتم ظهور حجاج بيت الله الحرام بأنهم يطيعون الله عز وجل ويعصون الشيطان، كما فعل ابراهيم عليه السلام، حيث قام بتأدية المناسك كما أمره الله تعالي، ونحن نتبع في ذلك نبي الله ابراهيم تأسياً به وبرسولنا الكريم في حجة الوداع.

ويأتي الرمي دليلاً علي عداوة الشيطان التي أُمرنا بها من الله تعالي حين قال “إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا”، وقد جاء عن الرسول صلي الله عليه وسلم في رمي الجمرات ما يلي:

إن جبريل ذهب بإبراهيم إلي جمرة العقبة فعرض له الشيطان، فرماه بسبع حصياتٍ فساخ، ثم أتي الجمرة الوسطي، فعرض له الشيطان فرماه بسبع حصياتٍ فساخ، ثم أتي الجمرة القصوى، فعرض له الشيطان، فرماه بسبع حصياتٍ فساخ، فلما أراد ابراهيم أن يذبح ابنه إسماعيل، قال لأبيه: يا أبت أوثقني لا أضطرب فينتضخ عليك من دمي إذا ذبحتني، فشده، فلما أخذ الشفرة فأراد أن يذبحه، نودي من خلفه: “أن يا ابراهيم قد صدقت الرؤيا”.

حظر الرمي في هذه المواعيد

قامت وزارة الحج والعمرة بالمملكة العربية السعودية بحظر رمي الجمرات في مواعيد معينة، وذلك حفاظاً منها علي سلامة ضيوف الرحمن وعدم تعريضهم أنفسهم للأذي، وأيضاً عدم تعريض الآخرين للخطر نتيجة للتدافع والازدحام، وقد قامت بتوجيه رسائل لتوعية الحجاج بذلك، وأكدت علي أن الإلتزام بمواعيد ومسارات الرمي مطلب شرعي، وأكدت علي اجتناب الخروج في المواعيد الآتية:

  • يوم 10 من ذي الحجة “أول أيام العيد” بداية من الساعة السادسة صباحاً وحتي الساعة العاشرة والنصف صباحاً.
  • يوم 11 من ذي الحجة “ثاني أيام عيد الأضحى”، من الساعة الثانية ظهراً، إلي الساعة السادسة عصراً.
  • يوم 12 من ذي الحجة “ثالث أيام عيد الأضحى المبارك”، من الساعة العاشرة والنصف صباحاً، وحتي الثانية ظهراً.

حكم الإنابة في الرمي

قامت لجنة الفتوي التابعة لمجمع البحوث الإسلامية، بالتطرق لموضوع الإنابة في الرمي، وأصدرت فتواها في ذلك مصرحةً بأن الإنابة في نُسك رمي الجمرات من الرخص الشرعية للحجاج، وذلك للحاج الذي يمنعه عذر من الرمي بنفسه فلا يستطيع القيام بذلك لمرض أو كبر في السن، أو الصبي الصغير، أو المرأة الحامل، ويجب أن يكون من استنابه في الرمي قد أدي أولاً عن نفسه، ومن خلال موقعنا يمكنكم التعرف علي توقيت صلاة عيد الأضحى بالمملكة العربية السعودية ومصر.

ومن السنة أن يبدأ الحاج بالجمرة الصغري، مروراً بالوسطي، ثم في النهاية الجمرة الكبرى أو جمرة العقبة، حيث يقوم برمي كل واحدة منهم بـ7 حصيات، ويقوم بالدعاء بعد كل جمرة باستثناء جمرة العقبة، رافعاً يديه ومستقبلاً للكعبة ويقوم بالصلاة علي رسول الله والدعاء بما يحب، ثم يقول “اللهم اجعله حجاً مبروراً وذنباً مغفوراً وعملاً صالحاً مقبولاً وتجارةً لن تبور”، وينبغي علي الحاج رمي الجمرات الثلاث كما رمي في اليوم السابق بنفس الترتيب والوقت والكيفية، ثم ينفر حجاج بيت الله المتعجلون إلي مكة.

Save

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *