التخطي إلى المحتوى

انتشرت في الساعات الأولى من صباح يوم السبت، ثاني أيام عيد الأضحى المبارك، عدد من الأخبار على مواقع التواصل الاجتماعي تفيد بأن الرئيس اليمني السابق “على عبد الله صالح” قد لقى مصرعه في مدينة صنعاء على بعد أمتار من منزله في العاصمة اليمنية، وتساءل عدد كبير من المواطنين عن حقيقة هذا الأمر، في “مصر مكس” حاولنا تحري صحة الخبر من منبعه ومن المصادر الموثوقة لنعرض لكم التقرير التالي.

حزب «المؤتمر» ينفى مقتل على عبد الله صالح

قالت مصادر من داخل حزب المؤتمر والذي يرأسه “على عبد الله صالح” بأن كل ما يشاع عن مقتل رئيس الحزب ورئيس الجمهورية السابق في اليمن، هو مجرد شائعات صحفية لا أساس لها من الصحة، وأكدت تلك المصادر بأن الرئيس اليمني السابق “على عبد الله صالح” بخير ويتمتع بصحة جيدة.

وفي السياق ذاته، نقت أكثر من صحفية يمنية الخبر، الذي نشر في عدد من الصحف السعودية والذي أكد بأن على عبد الله صالح قد لقى مصرعه على يد مسلحين من جماعة “أنصار الله” بعد اشتباكات بالقرب من منزله في مدينة صنعاء في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت 2-9-2017.

آسوشيتد بريس تؤكد: على عبد الله صالح أصبح رهن الإقامة الجبرية

قالت وكالة آسوشيتد بريس بأن الرئيس السابق “على عبد الله صالح” لم يغادر منزله في صنعاء خلال الأسبوع الماضي وهو ما يؤكد الشائعات التي تقول بأن الحوثيين قد وضعوا عبد الله صالح تحت رهن الإقامة الجبرية.

وقالت مصادر الوكالة الإعلامية، بأن سبب قيام الحوثيين بهذا الأمر، هو وصول أخبار لهم بأن الرئيس السابق قد تحلف مع بعض من قادة التحالف العربي والذي تقوده المملكة العربية السعودية بهدف التخلص من الحوثيين في أقرب وقت وهو الأمر الذي جعل الخلافات تشتد بين على عبد الله صالح وبين جماعة أنصار الله ليصل الأمر إلى اشتباكات قوية يوم السبت الماضي، وقتل خلالها العقيد خالد الرضي وهو واحد من أهم رجال الرئيس السابق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *