التخطي إلى المحتوى

أكدت مصادر وزارة التموين، بأن الوزارة تحاول توفير كل السلع الأساسية عبر منافذ البيع التابعة للوزارة بجانب المجمعات الاستهلاكية أول بأول من أجل عدم حدوث أي أزمات مشابه لأزمة “السكر” التي حدثت في بداية العام الحالي عندما أختفى السكر من الأسواق المصرية بشكل مفاجئ، وزاد سعره بسبب قلة تواجده في السوق.

وزارة التموين يوضح المخزون الاستراتيجي من السلع الأساسية

وقال ممدوح رمضان، المتحدث الرسمي باسم وزارة التموين والتجارة الداخلية، بأن الوزارة قد قامت بتوفير كافة الاحتياجات الأساسية من السكر بالنسبة للبطاقات التموينية، وذلك عن طريق كميات من السكر المحلي أو استيراد للسكر الخام ومن ثم تتم عملية تكريره في مصانع شركة الحوامدية أو باقي الشركات العاملة في مجال تكرير السكر في مصر.

وقال المتحدث باسم الوزارة، بأن ما يقارب الـ 140 ألف طن من السكر متوفرين بشكل شهري لأصحاب بطاقات التموين بالإضافة إلى طرح كميات كبيرة من السكر في منافذ البيع والمجمعات الاستهلاكية.

موعد نهاية مخزون السكر في مصر

وعند سؤاله عن مدى الكميات المتوفرة وعن المخزون المحلي من السكر، قال ممدوح رمضان “مخزون السكر في مصر يكفي حتى الموسم القادم للقصب، وذلك بسبب الخطة التي أعتمدها الوزارة في توفير المنتجات والسلع الأساسية أول بأول.

وقالت المتحدث باسم وزارة التموين والتجارة الداخلية في نهاية حديثه، بأن الحكومة المصرية تقوم بشراء محصول قصب السكر من المزارعين وذلك من أجل توفير كميات السكر المطلوبة في بطاقات التموين وكذلك من أجل طرحها في منافذ البيع والمجمعات الاستهلاكية، مشيرًا إلى كون العام الحالي قد تم طلب أكثر من 2 مليون طن سكر من الداخل ومن الإنتاج المحلي بالإضافة إلى استيراد ما يقارب 800 ألف طن سكر خام من الخارج

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *