التخطي إلى المحتوى

في سابقة إيجابية، قالت العميد “نشوى محمود” مدير مكافحة إدارة العنف ضد المرأة في مديرية أمن القاهرة، بأن التواجد الأمني المكثف الذي شهدته أول وثاني أيام عيد الأضحى المبارك ساعد كثيرًا في الحد من ظاهر التحرش في العام الحالي مقارنة بالعام الماضي وكذلك الأعوام السابقة والتي كانت تسجل معدلات قياسية في حالات التحرش والعنف ضد المرأة خلال أيام العيد.

ثاني أيام العيد يسجل رقم إيجابي في مكافحة التحرش

وقالت مدير مكافحة العنف ضد المرأة في تصريحات لها مع إحدى الصحف القومية صباح اليوم الأحد “الشرطة النسائية توجدت بكثافة كبيرة هذا العام في مختلف المناطق داخل القاهرة، بداية من المناطق الشعبية وكذلك المناطق الراقية بالإضافة إلى دور العرض والمسارح والتجمعات السكانية والمنتزهات والحدائق، الأمر الذي جعل حالات التحرش تنخفض بشكل كبير بالمقارنة مع السنوات السابقة”.

وأوضحت العميد “نشوى محمود” في حديثها بأن اليوم الثاني من عيد الأضحى المبارك لم يشهد تسجيل أي حالة تحرش أو تحرير أي محاضر رسمية بتهمة التحرش، وهو الأمر الذي يعد تحول إيجابي في مسار مكافحة التحرش اللفظي والبدني في مصر خلال الفترة المقبلة.

الهدف من تواجد الشرطة النسائية في التجمعات والمنتزهات

وأشار مدير مكافحة العنف ضد المرأة في مديرية أمن القاهرة، بالجهود المبذولة من قبل مباحث الآداب ومكتب شكاوى المرأة التابع للمجلس القومي للمرآة والتعاون مع الشرطة النسائية للحد من تلك الظاهرة التي كانت وما زالت تسبب قلق كبير للآسر المصرية.

وختمت العميد “نشوى محمود” حديثها لتؤكد بأن الهدف من تواجد الشرطة النسائية ليس فقط تأمين الفتيات ومنع أي محاولات للتحرش بهن، بل كذلك من أجل حث الشباب على الأخلاق الحميدة والبعد عن أي ظواهر غربية عن المجتمع المصري الشرقي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *