التخطي إلى المحتوى

بعد الانفصال عن الحبيب، يمر الوقت كأنه ثقيل ومتعب للغاية، ولا تستقر المشاعر تجاهه، هل هي ما زالت موجودة؟، هل هو يستحق وجودها؟، أم أنها يجب أن تتناسي، الوقت يمر في حيرة، هل يجب فعلًا أن تعود العلاقة مرة أخرى، أم أن تلك هي النهاية الحتمية لها والتي لا يجب العودة مرة أخرى فيها.

لذلك سنعرض لكم بعض النصائح إذا كنت تفكر في عودة العلاقة مرة أخرى وإعطاء فرصة لحبيبك مرة ثانية:

1- عندما تعطي لشريك حياتك فرصة مرة أخرى فاعلم جيدًا أنك يجب عليك أن تتقبله كما هو، فلا تتوقع منه التغير الكامل، ويجب أن تعلم جيدًا السبب في الانفصال الأول، وأن تدرك أن ذلك السبب قد يكون انتهى ولكن المشاعر قائمة، فعليك أن تحدد أولًا هل هذا السبب سيعود مرة أخرى إلى حياتكما؟، هل سيكون عائق مرة أخرى ويحول بكم الأمر إلى الانفصال مرة أخرى أم أنه من الممكن تجاوزه والسير في الطريق دون أن يتسبب في الانفصال بينكم مرة أخرى.

2- عليك ألا تشترط عليه أن يتغير من سلوكه وشخصيته، لأن تلك الأمور يجب أن تكون طبيعية في الشخص ويصعب تقمصها، فيجب أن يكون الشخص كما هو، فقط يغير من تصرفاته، ولكن لا تطلب منه أن يغير من شخصيته.

3- يجب أن تعلم جيدًا الاختلاف هذه المرة، وتطرح على نفسك هل إعطاء الفرصة له مرة أخرى سيعيد العلاقة الودية من جديد، أم أنه مجرد إرضاء لقليل من المشاعر التي ما زالت موجودة منك له.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.