التخطي إلى المحتوى

إعصار إيرما بعاصمة فلوريدا، شهدت ولاية فلوريدا كارثة طبيعية لم يشهدها العالم من قبل حيث سيطر إبرما على كثير من المناطق التي تغير بها الحال بأكمله من بيوت ومنازل مرتبة إلى أكوام من التراب نتيجة التغيرات الجوية الحادثة، لذا قامت الحكومة الأمريكية بإبلاغ الجميع عن التغييرات القادمة وما مقدار الدمار الذي يصطحبه إيرما خلال سيره.

لقد قام ريك سكوت بضرورة إبلاغ سكان المناطق الشرقية والغربية على أهمية إخلاء المنازل قبل قدوم إيرما حرصا على سلامتهم، حيث من خلال تقرير الإذاعة العامة بألمانيا أكد  سكوت أن الحكومة تستطيع بناء البيوت ولا تستطيع بناء حياة.

إعصار إيرما في ولاية فلوريدا

واجهت ولاية فلوريدا  الأمريكية كارثة إعصار إيرما بكل شجاعة حيث تمكنت أغلبية المنازل من الإخلاء قبل قدوم العاصفة، مما حول مدينة فلوريدا لمدينة أشباح عقب ذهاب سكانها خوفا من العاصفة، ولقد قام هيئة الأرصاد الجوية بتصنيف إعصار إيرما من الفئة الخامسة وتبلغ قوة الرياح به إلى 260 كيلو متر في الساعة .

ولقد نوهت الهيئة العامة على ضرورة إخلاء المدن المجاورة لولاية فلوريدا تخوفا من زيادة حدود العاصفة للمدن الأخرى وبالفعل أدى الخبر لغياب سكان ولاية جورجيا المجاورة لها وولاية ارخبيل “كاماجوى” وأيضا المدن المطلة على السواحل الشمالية بالمدن الشرقية والغربية نظرا لارتفاع مياه الأمواج .

وصرح بعض مسئولي ومحللي الكوارث بالمركز أن إعصار إيرما سوف يلاقي خسائر فادحة تقدر بحوالي 10 مليار دولار في المنطقة المتأثرة بالواقعة، وقفا لتقرير الصحيفة ديلي ميل البريطانية، لذا فور نهاية الكارثة الطبيعية سوف تشد الحكومة الأمريكية جميع جهودها لعودة تلك المنازل إلى سابق عهدها وعودة سكانها مرة أخري.

ولقد تهيأ جميع سكان ولاية فلوريدا الأمريكية لتجهيز جميع المقتنيات والذهاب خارج البلاد وبعيدا عن حدود العاصفة المقدرة قوتها بالخامسة والتي سوف تشهد خسائرها مبالغ لم تراها الولاية من قبل، لقد تم تقدير عدد السكان المغادرين الولاية بحوالي 25 % من الإجمالي والبالغ عددهم حوالي 21 مليون نسمة.

وسوف يتمثل إعصار إيرما في أمطار غزيرة ورياح عاتية سوف تجتاح سواحل كوبا بأكملها مما أدى إلى حدوث انزلاقات أرضية في أرخبيل كاماغوي القريبة من السواحل، ولقد أمدت السلطات الأمريكية أنه توفر الملاجئ لجميع سكان فلوريدا والولايات القريبة من الإعصار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *