التخطي إلى المحتوى

“هنختار السيسى تانى” ،  تصدر هاشتاج “هنختار السيسى تانى” موقع التواصل الإجتماعي الشهير” تويتر” اليوم السبت التاسع من شهر سبتمبر الجاري، حيث حصل الهاشتاج علي الصدارة مساء اليوم السبت بمعدل تغريدات حوالي 45 ألف تغريده خلال ساعة واحدة علي موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

وكان قد تم تداول الهاشتاج اليوم بشدة من جانب مواطني جمهورية مصر العربية المؤيدون للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ومحبيه، حيث قام البعض من مستخدمي” تويتر” بالتغريد عن طريق الهاشتاج معلنين عن حبهم الشديد للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وعن تأييدهم له في الانتخابات المصرية القادمة.

هاشتاج "هنختار السيسى تانى" يتصدر " تويتر"
هاشتاج “هنختار السيسى تانى” يتصدر ” تويتر”
هاشتاج "هنختار السيسى تانى" يتصدر " تويتر"
انا بنت المحروسه

 

وغردت المدعية دودي عبر حسابها الشخصي علي ” تويتر” قائلة ” هنختار السيسى تانى وتالت وإلى ما لا نهاية، لأن مصر محتاجه إخلاصه وصدقه وأمانته ونزاهته”، معبره عن حبها الشديد للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والاحترام والتقدير.

وغردت أخري تدعي أحلام قائلة” كمل يا سيسى وربنا معاك وربنا يصلح الأحوال” حيث تتمني إصلاح أحوال البلد والسلامة الدائمة للرئيس المصري.

وتابع غرد محمد صبري عبر ” تويتر” قائلاً ” و ثالت و رابع و خامس ولع يا زوووومة موت بغيظك” وأشار إلي أحد أصدقائه.

هاشتاج "هنختار السيسى تانى" يتصدر " تويتر"
أحلام خلف
هاشتاج "هنختار السيسى تانى" يتصدر " تويتر"
دودي

 

وغرد أخر علي الهاشتاج “هنختار السيسى تانى” قائلاً ” الفترة الأولى من الحكم كانت لإنقاذ الدوله وتثبيت أركانها وبنائها، والفترة الثانية للنهضة وحصاد الإنجازات.

وأخيراً قالت ولاء عبر ” تويتر” أنا بنت المحروسة” : لأنه مثال العزة والكرامة والفخر لمصر والمصريين، عادت مصر لهيبتها وكرامتها ومكانتها بالعالم بفضل جهوده.

وأعلن البعض من مواطني جمهورية مصر العربية عن حبهم الشديد للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وعن تأييده في الانتخابات القادمة وما بعدها إلي ما لا نهاية، في حين أن البعض الآخر أبدي استيائه من الأمر وقال لن ننتخبه مرة أخري.

ونشر البعض من غير المؤيدين للرئيس المصري ” عبد الفتاح السيسي” تغريدات رداً علي ما نشره المؤيدين له، حيث جاءت هذه التغريدات من أجل الرد أن ليس الجميع سينتخب الرئيس المصري في انتخابات الرئاسة المصرية القادمة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *