التخطي إلى المحتوى

منتخب السعودية – بعدما انتشرت أخبار على الساحة الرياضية في المملكة تؤكد بأن المدرب الهولندي “فان مارفيك” لن يستمر على رأس الجهاز الفني لمنتخب السعودية في الفترة المقبلة، وذلك على الرغم من كون المدرب قد نجح في قيادة الأخضر إلى نهائيات كأس العالم المقبلة بعد غياب سعودي دام لمدة 12 عام عن المشاركة في المونديال.

وفور ظهور تلك الأخبار بدأت التوقعات تتحدث بشأن إمكانية أن يكون رامون دياز، المدير الفني لنادي الهلال، مسئولية القيادة الفنية للمنتخب السعودي قبل نهائيات كأس العالم المقبلة، “مصر مكس” بحثت عن حقيقة تلك الأخبار وجاءت لكم بالتقرير التالي.

الجماهير :رحيل فان مارفيك عن منتخب السعودية مرفوض

وأكد الشارع السعودي عن عدم رضاه عن الأخبار التي تترد عن رحيل المدرب الهولندي “فان مارفيك” في الفترة المقبلة خاصة في ظل وجود تأكيدات قوية بأن الرغبة في الرحيل قد جاءت من قبل المدرب نفسه وليس من قبل الاتحاد السعودي لكرة القدم.

المشجعين يرفضوا بأن يترك الهولندي تدريب منتخب السعودية في الوقت الحالي وخاصة بعد الإنجاز الذي تحقق بصعود الأخضر إلى مونديال روسيا 2018 بعدما فشل الفريق في هذا الأمر خلال نسخ عام 2010 و عام 2014، ولكن مارفيك قد عاد المنتخب السعودي إلى الواجهة مرة أخرى.

والجدير بالذكر، أن منتخب السعودية قد لعب رفقة مارفيك 20 مباراة فاز 13 مرة وخسر 3 لقاءات وتعادل 4 مرات، في حين سجل المنتخب 51 هدف ودخل مرماه 12 هدف فقط، ونجح المنتخب السعودي تحت قيادة المدرب الهولندي في الوصول إلى المركز 53 على المستوى العالمي بعدما كان في المركز 90 قبل قدومه.

فان مارفيك
فان مارفيك يقترب من الرحيل عن المنتخب السعودي

هل يكون دياز بدلًا لمارفيك في منتخب السعودية؟

أغلب التصريحات الصادرة من نادي الهلال، تأكد بأن هذا الأمر من المستحيلات الرابعة، وخاصة مع وجود عقد يمتد لفترة طويلة بين الهلال وبين المدرب الأرجنتيني رامون دياز، مشيرين إلى كون الهلال لن يتخلى عن مدربه في هذا الوقت الحاسم من الموسم وبالأخص بعد صعود النادي إلى نصف نهائي دوري أبطال آسيا.

جماهير منتخب السعودية ترى في رامون دياز هو المدرب والبديل الأفضل في حالة تأكد رحيل فان مارفيك عن المنتخب، وذلك بسبب تمتع الأرجنتيني بخبرة كبيرة على المستوى العالمي، وكذلك خبرته في كرة القدم السعودية بعدما قاد الهلال في الآونة الأخيرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *