التخطي إلى المحتوى

جامعة تبوك – ظهرت تقارير عبر السوشيال ميديا تؤكد بأن جامعة تبوك قد قامت بتغير مواعيد فتح البوابات أمام الطالبات بالتحديد، وبدأت تلك الأنباء تنتشر كالنار في الهشيم عبر موقع تويتر بالأخص، “مصر مكس” حاولت البحث عن مصادر تلك الأخبار وجاءت لكم بالخبر اليقين من على لسان المتحدث الرسمي باسم جامعة تبوك.

جامعة تبوك: لا نية لتغير مواعيد فتح البوابات أمام الطلاب

قال المتحدث الرسمي باسم جامعة تبوك، بأن إدارة الجامعة تنفي شكلًا ومضمونًا كافة الأخبار التي انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتي تقول بأن جامعة تبوك قد قررت تغير مواعيد فتح البوابات لتصبح في تمام الساعة الواحد بعد الظهر بتوقيت مكة المكرمة.

وأكد الدكتور “سمير النجدي” بأنه لا توجد أي قرارات بخصوص هذا الشأن قد صدرت من إدارة الجامعة حتى هذه اللحظة، مشيرًا إلى كون إدارة الجامعة ملتزمة تمامًا بالمواعيد السابقة وأن النظام الخاص بفتح البوابات أمام الطلاب والطالبات لم ولن يتغير.

جامعة تبوك تطلب من الإعلام تحري الدقة في نشر الأخبار

وطالب المتحدث الإعلامي باسم الجامعة، من كافة وسائل الإعلام تحري الدقة وهي تنشر الأخبار الخاصة بجامعة تبوك، مشيرًا إلى كون مثل هذه الشائعات قد تؤثر على مستقبل عدد كبير من الطلاب، لذا فإنه من المهم أن يحاول الجميع احترام مهنية التعليم وهو ينشر الأخبار تخص مستقبل الطلاب.

وبالنسبة للطلاب، فإن إدارة الجامعة قد طلبت منهم على لسان الدكتور سمير النجدي، بعدم الانسياق وراء مثل هذه الشائعات، وان يتم آخذ المعلومة من قبل إدارة الجامعة ومن مصادرها الموثوقة وموقعها الإلكتروني عبر شبكة الإنترنت.

جامعة تبوك
جامعة تبوك في السعودية

جامعة تبوك تستعد لبدء الدراسة

وذكرت المصادر الإعلامية من داخل جامعة تبوك، بأن الاستعدادات تتم على قدم وساق داخل جامعة تبوك وفي كافة فروع وكليات الجامعة من أجل استقبال العام الدراسي الجديد وخاصة في ظل توقعات بزيادة أعداد الطلاب خلال العام الجديد مع الإقبال الشديد الذي تشهده كليات الجامعة في كل عام مقارنة بالعام السابق، وهو ما يدل على كون الجامعة تسير في الطريق الصحيح.

ويذكر أن تبوك تعد من الجامعات الرائد في المملكة العربية السعودية على الرغم من كونها جماعة حديثه الإنشاء حيث تأسست الجامعة في عام 2006، ولكن في وقت قصير للغاية نجحت في جذب عدد كبير من الطلاب بسبب ما توفره من برامج في عدة تخصصات ومجالات مختلفة على مدار السنوات الماضية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *