التخطي إلى المحتوى

كردستان العراق ،أدلى يوم الاثنين الماضي، المواطنين الأكراد في كردستان وبعض المدن العراقية، بأصواتهم في أستفتاء إنفصال إقليم كردستان عن الحكومة المركزية العراقية، ليكون دولة مستقلة بشأنها خاصة بالأكراد، وصوت في الإستفتاء حوالي 80% من من لهم حق التصويت والذين يصل عددهم إلى أكثر من خمسة ملايين كردي، وكان من المفترض أن تغلق صناديق ولجان الإستفتاء في الساعة السادسة مساءا، إلا أن المفوضية العليا للإنتخابات في إقليم كردستان، قررت تمديد وقت الإستفتاء حتى الساعة السابعة.

كردستان العراق
كردستان العراق

استفتاء كردستان العراق

وقد جرى إستفتاء كردستان العراق في القاطعات الثلاث التي تشكل الإقليم، وكذلك المناطق المتنازع عليها بين حكومة العراق المركزية وحكومة كردستان، وقد ندد رئيس الوزراء العراقى حيدر العبادي بالإستفتاء ووصفه بإنه “غير دستورى” وحذر العباديمن أن الإستفتاء “يهدد العراق والتعايش السلمي بين العراقيين ويشكل خطرا على المنطقة” وتعهد “باتخاذ اجراءات لحماية وحدة البلاد وحماية جميع العراقيين”، ومن المقرر أن تظهر نتائج الإستفتاء خلال إثنان وسبعون ساعة من غلق باب الإقتراع.

ويشكل الأكراد حوالي عشرون بالمائة من سكان العراق، ويعتبر الاكراد رابع أكبر مجموعة عرقية في الشرق الأوسط، لكنهم لم يحصلوا مطلقا على دولة مستقلة، لذلك ينادي الأكراد بالإنفصال وإقامة دولة خاصة بهم في إقليم كردستان العراق ، ومن المتوقع أن تكون نتيجة الإستفتاء هي نعم نسبة كبيرة جدا من الأصوات، وهو ما سيشجع مسعود برزاني الرئيس الكردي لإقليم كردستان، أن يخوض مفاوضات مطولة مع الحكومة العراقية لإنفصال كردستان، وهو ما يرفضه الحكومة العراقية والمجتمع الدولي.

كردستان العراق
كردستان العراق

آراء الناخبين في استقلال كردستان العراق

ورغم أن كل التوقعات تشير إلى أنه سوف يتم التصويت بنعم على الإستفتاء على إستقلال كردستان العراق ، إلا أن هناك من طالب بالمقاطعة، أو التصويت بلا، على سبيل المثال حزب التغيير الكردستاني وجماعة كردستان الإسلامية، قالوا أنهم مع إستقلال كردستان ولكنهم إعترضوا على موعد تنظيمه، وأطلق رجل الأعمال الكردي شاسوار عبدالواحد قدير، حملة تهدف إلى التصويت بلا، وذلك تخوفا من المخاطر السياسية والإقتصادية التي قد تلحق بالأقليم في حالة الإستقلال.

وشهدت لجان الإقتراع على إنفصال كردستان العراق زحاما شديدا، وكان الناخبين في غاية الفرحة والسعادة، فقال البعض أنهم اليو يصنعون التاريخ، مناشدين المجتمع الدولي أن يسمع أصواتهم، وأنهم يصوتون لإنشاء دولة مستقلة، ليس لمشروع حزب سياسي، وإرتدى معظم الناخبين الزي الكردي التقليدي،  ومع انتهاء التصويت يوم الاثنين، تمفرض حظر التجوال على بعض المدن  تخوفا من حدوث اضطرابات.

كردستان العراق
كردستان العراق

موقف المجتمع الدولي من إنفصال كرستان العراق

كانت العديد من الدول كالولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا، والإتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية، وبعض الدول المجاورة، قد ناشدت برزاني بعدم عمل الإستفتاء والإتجاه إلى مناقشات أوسع مع الحكومة العراقية، ولكن دون جدوى، حيث يوجد مخوف دولية من إندلاع أعمال عنف عرقية على خلفية الإستفتاء، وتخشى كل من إيران وتركيا والعراق أن يعطي الإستفتاء مجالا لبعض الحركات الكردية الغير مسئولة،مما قد يؤدي في النهاية لحدوث عدم إستقرار  في كردستان العراق وعلى المناطق الحدودية مع الدول الثلاث.

وقد ناقش البرلمان العراقي أمس الإثنين إرسال قوات إلى المناطق المتنازع عليها في مدينة كركوك، وتقع كركوك جنوب أربيل، وهي مدينة نفطية متعددة الأعراق، وتعد أهمية مدينة كركوك أنها غنية بالبترول، ويتم تصدير النفط للدول الأخرى عن طريق تركيا، وقد هدد رجب طيب أردوغان الرئيس التركي، أن بلاده قادرة على قطع خطوط البترول القادمة من حقول كركوك، وهو ما قد يؤدي لخسائر إقتصادية فادحة لأقليم كردستان العراق ، وعلى نفس الصعيد فقد حظرت إيران كل الرحلات الجوية من وإلى أربيل.

وقد طالبت الحكومة العراقية في بغداد، حكومة كردستان العراق بتسليم المواقع الحدودية الدولية، والمطارات، ودعت الدول الأجنبية التي تستورد النفط من حكزمة كردستان أن توقف استيراد النفط الكردي، وجاء في بيان لمكتب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أنه قد طلب من دول الجوار ومن دول العالم التعامل مع الحكومة العراقية المركزية فقط في ملف الحدود الدولية والنفط، وعدم التعامل في أيٍ من هذه الشئون مع حكومة كردستان العراق .

نتيجة استفتاء كردستان العراق

جاءت نتيجة استفتاء كردستان العراق كما كان متوقعاً، حيث صوتت الغالبية لإنفصال إقليم كردستان، كانت نتيجة التصويت 92% بالموافقة، وعلى خلفية هذه النتيجة، تواجه كردستان عقوبات إقليمية ودولية، حيث تم وقف كل رحلات الطيران من مإلى مطار أربيل، وقررت إيران وقف تصدير الغاز للأقليم، وأقامت أمس الأثنين القوات الإيرانية لمكافحة الإرهاب، والقوات العراقية، مناورات قرب حدود كردستان.

وقال رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي أم كردستان ستدفع الثمن غاليا، لإجراءها هذا الاستفتاء للأنفصال عن العراق، وسط رفض إقليمي ودولي، وأضاف أردوغان، أن الأكراد يزيدون الوضع سوءاً في المنطقة، ولن يكون لهم دولة مستقلة، ويوجد العديد من الأكراد في تركيا، حيث أن 10% من سكان تركيا هم من الأكراد، وهدد الرئيس التركي بوقف تصدير النفط الكردستاني عن طريق أنقرة.

إنتخابات رئاسية وبرلمانية في كردستان العراق

كانت قناة رووادو التليفزيونية، ومقرها أربيل، والمؤيدة للحكومة الكردية، قالت أن المفوضية العليا للأنتخابات في كردستان قالت أمس الاثنين، أنها تنتوي عمل إنتخابات برلمانية ورئاسية في مطلع شهر نوفمبر المقبل، ويترأس إقليم كردستان في الوقت الحالي مسعود برزاني، ويوجد شكوك كبيرة حول أن تسمح القوى الأقليمية والدولية الموافقة على إنفصال إقليم كردستان العراق .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *