التخطي إلى المحتوى

تعتبر أخبار الأهلي من أهم الأخبار التي تتصدر محركات البحث العالمية، فضلًا عن مواقع التواصل الاجتماعي أو “السوشيال ميديا”، حيث يعتبر النادي الأهلي المصري من أهم الأندية على المستوى المحلي والعربي والقاري، وله صيت واسع على المستوى العالمي، حيث يعتبر نادي القرن في القارة الأفريقية، فضلًا عن أنه من أكثر من الفرق العربية والأفريقية المشاركة في بطولة العالم للأندية، ومن آخر أخبار النادي الأهلي هو استعداداته للقاء فريق النجم الساحلي التونسي في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا، وهي التي بقى بسببها الفريق في تونس بعد انتهاء لقاء الترجي في ربع نهائي البطولة، وهو ما وجه بالانتقاد من قبل المدير الفني للمنتخب هيكتور كوبر ضد حسام البدري، ومن أخبار الأهلي أيضًا، تصريح المصري عادل عبد الرحمن مدرب نادي اتحاد جدة بعدم مسؤوليته عن “تطفيش” محمد النني لاعب أرسنال خارج القلعة الحمراء.

كوبر ينتقد حسام البدري بسبب النادي الأهلي

فقد وجه المدير الفني لمنتخب مصر الأرجنتيني “هيكتور كوبر” انتقادًا واضحًا للمدير الفني للنادي الأهلي الكابتن “حسام البدري”، بسبب بقاء الفريق الأول للنادي الأهلي في تونس بعد انتهاء مباراته مع الترجي التونسي في إياب ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا، ودخول لاعبي الفريق الأحمر في معسكر لمدة 10 أيام استعدادًا للقاء النجم الساحلي في ذهاب نصف نهائي البطولة الأفريقية، والذي سيتبعه دخول اللاعبين الدوليين في الأهلي لمعسكر آخر مع المنتخب في الأسبوع المقبل استعدادًا لمباراة الكونغو المصيرية في الجولة قبل الأخيرة من تصفيات كأس العالم 2018 في روسيا، وهو الأمر الذي قد يصيبهم بالملل ويؤثر على أدائهم في الملعب.

مدرب اتحاد جدة ينفي مسؤوليته عن “تطفيش” النني خارج النادي الأهلي

على جانب آخر، ومن أخبار الأهلي أيضًا، حيث نفى الكابتن “عادل عبد الرحمن”، وهو لاعب النادي الأهلي السابق، والمسؤول السابق في قطاع الناشئين بالنادي، أن يكون المسؤول عن رحيل “محمد النني” نجم نادي أرسنال الإنجليزي ومنتخب مصر، عن صفوف الناشئين في النادي الأهلي، مؤكدًا أنه لم يطلب منه الرحيل، يأتي هذا، في إطار التساؤلات حول المتسبب في رحيل “النني” عن النادي الأهلي إلى نادي المقاولون، ومنه إلى العالمية بداية من نادي بازل السويسري ثم إلى الأرسنال، ولم يستفد منه النادي الأهلي والفريق الأول.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *