التخطي إلى المحتوى

حدث اليوم الجمعة الموافق24 نوفمبر 2017 حادثه بشعه في شمال سيناء، حيث قام مسلحون يرتدون ملابس الجيش، يستقلون ثلاثة سيارات واحدة منهم مصفحة، وقاموا بمهاجمة مسجد بقرية الروضة في مدينة بئر العبد والتي تبعد بحوالي 20 كيلومتر غرب العريش، وقاموا بإطلاق النار بشكل عشوائي على المصلين باستخدام الأسلحة الآلية والعبوات الناسفة أثناء أداء صلاة الجمعة حسب أقوال شهود العيان، أسفر هذا الحادث الأليم عن سقوط نحو 235 شهيد و120 مصاب، وقامت قوات الأمن بإغلاق الطرق المؤدية للقرية لتمشيط المنطقة وتعقب الجناه، وعلي حسب الأنباء الواردة من التليفزيون المصري ،قامت القوات المصرية بتصفية حوالي 40 من العناصر الإرهابية التكفيرية المتورطين بهذا الحادث الغاشم.

موقف الرئيس “السيسي” من هذا الحادث الأليم.

عقد الرئيس السيسي علي الفور اجتماعا مع اللجنة الأمنية المصغرة، لبحث تداعيات الحادث وقرر إعلان حالة الحداد في مصر لمدة ثلاثة أيام، وإعلان حاله الطوارئ في جميع مستشفيات سيناء وأمر بصرف تعويضات لأسر الضحايا والمصابين، وقال السيسي في بث مباشر له علي القنوات الفضائية المصرية قائلا “ستقوم الشرطة المدنية والقوات المسلحة بالثأر لشهدائنا، وإنها ستستعيد الاستقرار والأمن بمنتهى القوة خلال الأيام القادمة”، وأكد أن الدولة سترد علي هذا العمل الإرهابي بقوه غاشمه لمواجهة هؤلاء الشرذمة المتطرفين الإرهابيين التكفيريين، وقدم خالص التعازي للشعب المصري ولأسر الشهداء، وأمر النائب العام بفتح تحقيق عاجل في هذا الحادث وكلف فريقا من نيابة الإسماعيلية بالانتقال للموقع ومعاينة المكان ومعرفة ملابسات الحادث.

الموقف الدولي من حادث مسجد الروضة.

أعلنت معظم الدولة العربية والغربية دعمها لمصر في مواجهة الإرهاب ونعت مصر ببالغ الحزن و الأسى، وأعلنت كل من السعودية والإمارات وعمان والكويت والبحرين وتونس وغيرها من الدول العربية والأجنبية مساندتها لمصر في مواجهة الإرهاب، كما أدان رئيس الأركان للجيش الإيطالي حادث العريش الإرهابي، وقال “ترامب” رئيس أمريكا “لابد من هزيمة المتطرفين بالسلاح العسكري “،  وقامت فرنسا بإغلاق أضواء برج إيفل تضامنا مع مصر وشهداءها، وجاء دور دار الإفتاء المصرية ووصفت مرتكبي حادث العريش بالتجرد من أدني درجات الرحمة والإنسانية، ورحم شهداء مصر الأبرار وسلمت مصر من كل شر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *