التخطي إلى المحتوى

صرح المتحدث باسم السلطة الفلسطينية “نبيل أبو ردينه” لقناة(CNN) أن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” أخبر رئيس السلطة الفلسطينية “محمود عباس أبو مازن” بأنه ينوي العزم علي نقل السفارة الأمريكية للقدس بدلا من تل أبيب، لكن محمود عباس قد أعطى الحذر لترامب من المخاطر التي سوف تنتج عن اتخاذ هذه الخطوة وتنفيذها.

أهمية مدينة القدس.

تعتبر مدينة القدس من أهم المدن الفلسطينية بالنسبة للإسرائيليين والفلسطينيين أيضا، ويعتبر الفلسطينيين أن القدس هي عاصمة لدولة فلسطين، علي الرغم من اعتراف الأمم المتحدة بأن القدس الشرقية هي أرض محتلة وتخضع لشروط معاهدة جنيف والتي ترفض السيادة الإسرائيلية علي القدس، إلا أن إسرائيل لم تتوقف عن التوسع في الاستيطان وتوسيع حدود مدينة القدس وهذا يعتبر عائق أمام تحقيق السلام بين فلسطين و إسرائيل.

قرار نقل السفارة الأمريكية للقدس.

نقل السفارة الأمريكية للقدس الشرقية لم يكن أمر وليد اللحظة، ففي الأعوام السابقة كانت الولايات المتحدة ترفض بشكل رسمي الاعتراف بضم القدس الشرقية لإسرائيل مثل باقي الدول الأخري، لكن في عام 1995م قام الكونغرس الأمريكي بتبني قرار ينص علي نقل السفارة الأمريكية للقدس وأن يصبح تحقيق القرار في يد رئيس أمريكا لكن كان يتم تأجيل تحقيق هذا القرار.

موقف العرب من نقل السفارة الأمريكية للقدس.

نتيجة لتدهور الأحوال في المنطقة العربية ووجود صراعات في معظم الدول العربية وضعف التكاتف العربي أدى إلي اتخاذ الرئيس الأمريكي بتنفيذ قرار نقل السفارة التابعة له من عاصمة إسرائيل “تل أبيب” إلي “القدس” وهو على يقين أن الدول العربية ليس لديها موقف قوي لتعارض القرار الأمريكي.

READ  تعرف على أخبار الطقس غداً ودرجات الحرارة المتوقعة على كافة المحافظات

نتائج نقل السفارة الأمريكية للقدس.

هذا القرار يعني انتهاء طريق التفاوض وإغلاقه تماما، كما انه يعتبر اعترف أمريكا أن القدس هي عاصمة إسرائيل، وأوضحت الرئاسة الفلسطينية عن رفضها لنقل سفارة أمريكا وما له من نتائج خطيرة على عملية السلام ومخالف لجميع المعاهدات الدولية المتفق عليها، كما أكدت علي أن فلسطين لن تصبح دولة بدون أن تكون القدس عاصمة لها، وطالبت جميع الفصائل الفلسطينية من الدول الأخري الغربية والعربية للوقوف بجانبها ومنع تحقيق هذا القرار.

تحديث:

خرج علينا ليلة أمس الرئيس الأمريكي ترامب في مؤتمر صحفي معلنا نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلي مدينة القدس، وموقعا علي قرار أن القدس عاصمة لإسرائيل، وعلي إثر هذا الإعلان خرجت اليوم الكثير من الدول في جميع أنحاء العالم رافضة لهذا القرار ومحذرة من العواقب الجثيمه التي ممكن أن تحدث علي أثر هذا الأمر، واعتبروا أن هذا القرار يعد انتهاكا لاتفاقيات السلام،بينما خرجت اليوم مظاهرات مناهضة لهذا القرار في بيت لحم والقدس وتصدت لها جنود الاحتلال وما زالت الاشتباكات قائمة بينهم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *