التخطي إلى المحتوى

لقد تسببت المناقشات لتعديل قانون العلاج الطبيعي في لجنة الصحة بمجلس النواب أثارة أزمة جديدة بين كلا من نقابة الأطباء والحكومة، وهذا بإضافة إثارة الكثير من الأزمات القائمة بين كلا منهما.

ولكن إذا أستمر مجلس النواب في مناقشة تلك التعديلات وقيامه بالموافقة عليها، فسوف يتسبب ذلك في تصعيد تلك الأزمات بين الحكومة ونقابة الأطباء.

وهذه التعديلات يقوم المجلس بمناقشتها دون أن تشارك نقابة الأطباء، على الرغم من أنهم طرف مشترك في ذلك، وهذا بالأخص أن تلك التعديلات تخص المريض.

كما أن الأطباء يرون أن هذه التعديلات تضر بالمريض، كما إنها تعطي لإخصائي العلاج الطبيعي الغير مؤهل بالشكل العلمي كي يناظر المريض ويقوم بتشخيص حالته وأعطائه العلاج االمناسب لحالته، كما يروا أن دوره هو من ضمن الفريق الطبي المعاون للطبيب البشري.

وكان رد فعل نقابة الأطباء إنها قامت بإصدار بيان في موضوع تعديل قانون العلاج الطبيعي الذي تم مناقشته بالبرلمان في لجنة الصحة، حيث أشارت فيه إنها قامت بالمشاورة مع الكثير من أساتذة الطب الطبيعي في كليات الطب في مختلف الجامعات المصرية وهذا بالأضافة إلى الكثير من أستشاريين الطب الطبيعي في مستشفيات وزارة الصحة المصرية.

وقد أوضحت أن العلاج الطبيعي هو بمثابة جوء مهم من الفريق الطبي المساعد، كما أن دوره مهم في تنفيذ البرنامج العلاجي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.