التخطي إلى المحتوى

مفهوم الحوت الأزرق يعود لظاهرة الحيتان الشاطئية والتي تكون مرتبطة بالانتحار، لعبة تحدي الحوت الأزرق من الألعاب التي تلعب عن طريق الإنترنت وانتشرت بشكل كبير في الكثير من البلدان، فهذه اللعبة تتكون من 50 يوم من التحدي، وعندما ينجح اللاعب في هذه التحديات واحد تلو الأخر يصل إلى التحدي النهائي الذي يطلب من اللاعب أن يقوم بمهمة الانتحار.

ظهور لعبة الحوت الأزرق.

ظهرت هذه اللعبة في دولة روسيا في عام 2013م وتسببت في حدوث أول حالة أنتحار في عام 2015م، فالهدف من اللعبة هو تطهير المجتمع ولتخلص من الناس عن طريق الانتحار لما يعتبر أن المجتمع ليس له قيمة، فمخترع هذه اللعبة يسمي “فيليب بوديكين” وهو طالب تخصص في دراسة علم النفس وتم طرده من جامعته نتيجة لابتكاره هذه اللعبة.

انتشار لعبة الحوت الأزرق.

في عام 2016م انتشرت لعبة تحدي الحوت الأزرق بشكل كبير بين المراهقين خصوصا في غياب الرقابة علي الإنترنت من الوالدين، وتسببت هذه اللعبة في انتحار أكثر من 16 فتاة مراهقه في روسيا، مما اجبر الحكومة الروسية علي وضع قانون للوقاية من الانتحار مما أثار حالة من الزعر والقلق حول هذه اللعبة لما يعتبروا أنها تهديد حقيقي للشباب ويعرض المراهقين للموت، فهذه اللعبة تؤثر بشكل كبير علي الأطفال الأبرياء حيث تستقطبهم روحانيا ونفسيا وتستخدم تقنيات لتحطيم ضعاف الشخصية وتتحكم في أرادة الشخص والسيطرة عليه وتدفعه إلي الانتحار.

فكرة لعبة الحوت الأزرق.

هي التحكم في عقل المراهقين عن طريق إعطائهم مهام وأوامر ليقوموا بتنفيذها مثل “إيذاء النفس ومشاهدة الأفلام المرعبة والاستيقاظ في أوقات غريبة ليلا لاستنفاذ قواهم الجسدية والعقلية وفي نهاية المطاف ينتهي به الحال الي الانتحار”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *