التخطي إلى المحتوى

الكثير من الأسباب التي جعلت المصريين في حالة ترقب لما سيحدث هذا العام لموسم العمرة، وذلك بسبب العلاقات المتوترة بين مصر والسعودية، ورفع سعر التأشيرة لمن يقوم بأداء العمرة لأكثر من مرة، وأيضًا ارتفاع أسعار الدولار وهو أقوى الأسباب، وقيمته الغير ثابتة في الأسواق، وهذا ما ذكره أيضًا عضو سابق من غرفة شركات السياحة.

حيث أكد هذا العضو حينما تم استضافته في برنامج “كلام بفلوس” أن هناك قرار جماعي تم اتخاذه من قبل شركات السياحة، التي تعمل على تنظيم موسم العمرة، بعدم خوض هذا الموسم، وذلك لعدم ثبات قيمة الدولار في الأسواق، وأكد على أنه في حالة إذا تم الاتفاق على مبلغ معين لسعر العمرة، بينما كان سعر الدولار مثلًا اليوم سبعة عشر جنيهًا، وارتفع مرة واحدة إلى ثمانية عشر دولارًا، فمن في استطاعته أن يتحمل هذا الفرق.

وأضاف قائلًا أن قرار عدم الخوض في موسم العمرة لهذا العام هو قرار في صالح العام، وذلك لارتفاع العملة الصعبة، كما أيضًا الخلافات بين مصر والسعودية ما زالت في التصاعد، بالإضافة إلى الأصوات الأخرى المؤيدة التي تطالب بإنهاء موسم العمرة لهذا العام، نتيجة ما يحدث من خلاف بين السعودية ومصر، مؤكدًا على أن القرار قد تم اتخاذه بشكل جماعي من قبل شركات السياحة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *