التخطي إلى المحتوى

مصر الآن تعاني من حدوث أزمات اقتصادية بالغة لدرجة خنيقة وحقيقية، وهناك العديد من التخوفات من انهيار الاقتصاد في مصر بشكل كامل، والذي هو متماسك إلى الآن بصورة قليلة، وبدأت هذه الأزمة تزداد وضوحًا بعد القرار الخاص بتعويم الجنيه، وتحرير المصارف في حريتها الكاملة لبيع وشراء الدولار بأسعار تقررها، وبدأ الاقتصاد يتجه إلى الأسوء، وزيادة في ارتفاع الأسعار بصورة تعد غير منطقية.

والأمر الذي يجعل الوضع الاقتصادي يزداد سوءًا هو ما قام بالتصريح به دكتور الاقتصاد في جامعة الملك عبد العزيز في جدة “فاروق الخطيب” وذلك حيث صرح بأن السعودية قررت من خلال رجال الأعمال والمستثمرين السعوديين في مصر على اتخاذ قرار تجميد المشاريع في مصر الاستثمارية، والتي يبلغ حجمها نحو 50% من الإجمالي للاستثمارات في دولة مصر، ويعد هذا القرار مفاجئ لمصر، ويعتبر صدمة قوية ضد الاقتصاد المصري الذي هو على حافة الانهيار.

كما أكد الخطيب على أن رجال الأعمال السعوديين قد واجهوا الكثير من الخسائر عقب قرار مصر بتعويم الجنيه المصري، والأمر الذي جعل سعر الدولار يرتفع، وعلى هذا الأساس أصبح من المستحيل استيراد المواد الخام التي تكون لازمة في المشاريع الخاصة بأصحاب الأعمال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.