التخطي إلى المحتوى

شهدت حفل توزيع الجوائز الخاصة بعالم كرة القدم المتواجد في القارة السمراء أفريقيا سيطرة واضحة لمصر من حيث عدد الجوائز التي تم الحصول عليها خلال هذا الحفل التي أقيمت في العاصمة الغانية أكرا، وكانت مصر قد دخلت إلى هذه الحفل متنافسة على أربع جوائز تمكنت من الحصول على ثلاثة منهم.

وكانت الجوائز التي ارتبطت باسم مصر في الحفل الذي أنتهى منذ ساعات قليلة هي جائزة أفضل لاعب في أفريقيا والتي كانت مرشح لها اللاعب محمد صلاح وجائز المنتخب الأفضل في القارة السمراء والتي جاء المنتخب الوطني المصري ضمن المرشحين لها بالإضافة إلى تر شح النادي الأهلي المصري لجائزة أفضل نادي في أفريقيا لموسم 2017 والأرجنتيني هيكتور كوبر الذي نافس على جائزة المدرب الأفضل في هذه القارة.

محمد صلاح يحصد جائزة أفضل لاعب

تمكن اللاعب المصري محمد صلاح من كتابة اسمه في تاريخ قارة أفريقيا بأحرف من الماس بعدما نجح في الفوز بجائزة أفضل لاعب في أفريقيا في موسم 2017 بعد الأداء المميز الذي قدمه خلال هذا الموسم سواء مع المنتخب المصري الأول أو فريقه الإنجليزي ليفربول.

وكان صلاح قد تمكن من التتويج بهذا اللقب متفوقاً على كلا من زميله في فريق ليفربول ساديو ماني الذي يلعب لصالح المنتخب السنغالي بالإضافة إلى لاعب منتخب الجابون بيتر أوبامينج لاعب فريق بورسيا دورتموند.

وعلى الرغم من قوة المنافسين للاعب المصري إلا أن جميع التكهنات كانت تشير إليه خاصة بعد الموسم الأستثنائي الذي قدمه رفقة ليفربول بصفة خاصة بالإضافة إلى دوره الهام مع المنتخب المصري الذي قاده إلى الصعود إلى بطولة كأس العالم المقامة في روسيا موسم 2018.

المنتخب المصري الأفضل في أفريقيا

دخل المنتخب المصري الأول في منافسة شرسة مع كلا من منتخبي الكاميرون ونيجيريا اللذان ترشحا بشكل قوى للحصول على جائزة أفضل منتخب في أفريقيا خاصة منتخب الكاميرون الذي تمكن من الفوز ببطولة كأس أمم أفريقيا على حساب منتخب مصر في الموسم الحالي، ولكنه على الرغم من ذلك فاز منتخب الفراعنة بهذا اللقب خاصة بعد تمكن المنتخب المصري من المشاركة في فعاليات مونديال 2018 بعد غياب طال حوالي 28 عاماً.

كوبر يحطم التوقعات ويفوز بجائزة أفضل مدرب

على الرغم من أن اسم المدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر الذي يتولى تدريب المنتخب المصري الأول خلال الفترة الحالية كان مطرحاً ضمن الأسماء المرشحة للحصول على جائزة أفضل مدرب في القارة السمراء إلا أن الكثيرين قد استعبدوا المدرب الأرجنتين من الحصول على هذه الجائزة بسبب المستوى المتذبذب الذي يظهر عليه منتخب مصر في معظم الأوقات.

وضرب الكاف كل التوقعات والتكهنات الخاصة بجائزة أفضل مدرب في أفريقيا والتي كانت تؤول إلى الحسين عموته المدرب المغربي الذي قاد فريق الوداد البيضاوي المغربي للفوز ببطولة دوري أبطال أفريقيا ليعلن عن تتويج هيكتور كوبر بهذه الجائز بدلاً من عموته والمدرب الفرنسي  جيرنو روهر المدير الفني لمنتخب نيجيريا.

ويرى البعض أن المدرب الأرجنتيني قد استحق هذه الجائزة عن جدارة خاصة أنه صاحب الفضل في قيادة المنتخب المصري للصعود إلى بطولة كأس العالم بعد الغياب الطويل عنها بالإضافة إلى وصول منتخب الفراعنة تحت قيادته إلى نهائي بطولة كأس أمم أفريقيا التي خسرها أمام الكاميرون بهدفين مقابل هدف.

الأهلي المصري يخسر من جديد أمام الوداد

يبدو أن المواجهات بين فريقي الأهلي المصري والوداد البيضاوي المغربي خلال الفترة الحالية تصب في مصلحة الفريق المغربي؛ فبعد أن خصر الأهلي نهائي بطولة دوري أبطال أفريقيا في موسم 2017 أمام الفريق المغربي عاد ليخسر من جديد من الوداد، ولكن هذه المرة أثناء تنافسهما على جائزة أفضل نادي في أفريقيا والتي حصل عليها النادي المغربي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *