التخطي إلى المحتوى

قام مصدر مسئول في وزارة الخارجية للملكة العربية السعودية بتعازي خادم الحرمين الشريفين، وعن الشعب السعودي إلى مصر وحكومتها وشعبها، وذلك في الحادث المؤلم الذي حدث في مصر من التفجير للكنيسة البطرسية في العباسية، والذي قد وقعت في صباح هذا اليوم، وتم من خلالها سقوط العديد من الضحايا والمصابين.

كما قام سفير المملكة العربية السعودية في مصر بالقاهرة “أحمد القطان” بتقديم كافة تعازيه أيضًا، وقام بالاتصال هاتفيًا إلى البابا تواضرس ليقوم بتعزيته في تلك الحادثة المؤلمة، وتمنى الشفاء العاجل إلى المصابين في تلك الحادث المؤلم، وتمنى لمصر وشعبها الأمن والأمان الدائم.

كما أكدت وزارة الخارجية السعودية على أن هذا الحادث هو عمل إرهابي خسيس، والدين الإسلامي متبرأ منه، حيث أن الدين الإسلامي دين يدع إلى العدل والبعد عن البغي، والظلم والعدوان، وكذلك أيضًا كافة الأديان السماوية الأخرى تدين هذا الفعل الشنيع، وتدعوا إلى الإحسان.

وعلى حسب التقارير الخاصة بوزارة الصحة المصرية حول تلك الحادثة المؤلمة، أن التفجير في الكنيسة البطرسية قد خلف عنه نحو أكثر من خمسة وعشرون قتيلًا، بالإضافة إلى العديد من المصابين والذي يصل عددهم إلى خمسون مصابًا في حالات خطرة، وأكد التقرير على أن تلك الحالات في وضع حرج، ويتم إسعافهم إلى الآن ليتم إنقاذهم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.