التخطي إلى المحتوى

حدث اليوم في منطقة العباسية بالقاهرة انفجار عن طريق عبوة ناسفة وضعت في الكاتدرائية البطرسية، وذلك أثناء قيام الصلاة فيها، وعن أول تصريح من الكنسية قام “صموئيل متياس” الأمين العام للكشافة بالكاتدرائية البطرسية، بالإعلان أن هذا الانفجار الذي تم اليوم قد تم عنه حدوث عدد كبير من الوفيات، والكثير من الإصابات، والتي كانت بالأخص في جانب مقاعد النساء بالقاعة.

كما أكد “صموئيل متياس” أن البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية يعمل على متابعة الأحداث، من دولة اليونان التي هو في زيارة إليها الآن، كما أيضًا قامت قيادات الأمن في القاهرة من منع دخول بعض الأقباط الغاضبين حول وصولهم إلى مقر الكاتدرائية لمعرفة تطورات الأحداث.

وقد تم التصريح من مصادر أمنية أن بعد المعاينة الأولى للانفجار الذي تم في الكنيسة، مؤكدًا أن تلك العبوة الناسفة أدت إلى انفجار شديد أسفر عنه عدد من الوفيات وصلت إلى عشرون شخصًا، وخمسة وثلاثون مصابًا بإصابات خطيرة للغاية، كما أكد على أن تلك العبوة الناسفة تحتوي على 12 كيلو جرام من مادة ال “TNT” وهي مادة قوية الانفجار.

ورد فعل الرئاسة حول تلك التفجيرات أنها مدينة لتلك التفجيرات، وإعلان الحداد لمدة ثلاث أيام على كل أنحاء الجمهورية، وقد تم الاعتداء على بعض الإعلاميين الذين كانوا يرصدون وقائع الانفجار، مثل ريهام سعيد، والإعلامي أحمد موسى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.