التخطي إلى المحتوى

كيف تتم صناعة التصاميم الناجحة ، سنخبرك في هذا المقال بأحد الأسرار التي لم يخبرك بها أحد من قبل, قد يقول لك البعض أن فكرة التصميم هي الأساس وقد يتبعه قول آخر بأن حسن تقسيم المساحات هي الأساس وبدون ذلك لن تحصل أبداً على مكان جميل كالذي تحلم به, وقد تأتينا آراء عديدة فنسمع أحد كبار العقول في عالم التصميم يرشدنا ويخبرنا بأن سر التصاميم الناجحة هو براعة المصمم في تنفيذ ما قام بتصميمه وبشكل مثالي كامل.

ونقول نحن خبراء صنّاع الديكور أن هذا السر يمكن في ثلاثة عوامل لا تشبه أياً منها ما ذكر آنفاً, وهم الشغف, الإيمان والحب.

كيف تتم صناعة التصاميم الناجحة
كيف تتم صناعة التصاميم الناجحة

بالتأكيد هي عوامل نستطيع صياغتها وتطبيقها حسب حاجتنا ولكن في حقيقة الأمر هذه العوامل هي أساس عملنا وقد تكون أساس كل الأعمال التي شهدتها الحضارات, فبها بدء القادة واتمّوا نجاحهم.

كيف تتم صناعة التصاميم الناجحة

بدون الشغف لن تقدم على التفكير أساساً فيما تريد صنعه, هو الدافع الأول الذي يعطيك القوة للبدء ولكن هل يمكن أن تمتلك الشغف دون أن تحب ما ستقوم بصنعه, نحن لا نعتقد ذلك, بل نحن من ندعو إلى هذه الخطوة في البداية, فإن لم يكن لدينا الحب لما نقوم بصنعه فينبغي علينا أن نبقى مستمعين لما يقوله الخبراء, لأنه وبمجرد دخولنا في أي مشروع سيتسبب لنا ولصاحب المشروع في خسائر كبيرة, محبتنا لعملنا هي ما يدفعنا إلى تقديم أفضل النتائج بما يضمن لنا رضا العميل, ويشبع شغفنا بأن نرى نتيجة عملنا مثالية متكاملة.

كيف تتم صناعة التصاميم الناجحة
كيف تتم صناعة التصاميم الناجحة

إن حبّنا لعملنا هو ما يدفعنا لأن بقوم بوضع الأفكار المبتكرة, هو ما يجعل هذه الأفكار تتحول إلى مساحات مثالية, تتلوها تصاميم ثلاثية الأبعاد بأروع مشاهدها نتناقش بها ونستعرضها لعملائنا, وحبّنا لعملنا هو ما يدفع فينا الشغف وإن ما يساندنا في المضي كخبراء في عالم التصميم والديكور هو خبرتنا السابقة, علمنا بعملنا وإيماننا بأن خبراتنا هي الوسائل التي ستمضي بنا إلى المستقبل وهي ما ستدفع فينا الحماس والعمل المتزايد وبذل الجهد والعمل ليلاً ونهاراً بهدف أن نبني محيطاً وعالماً من الأماكن الجميلة.

التصاميم الناجحة

نحن والتصميم علاقة حب قمنا بصياغتها ضمن برنامج أسميناه صنّاع الديكور, سيحكي لنا قصصاً عما ذكرناه, قصصاً حقيقية عن روح الفريق وكيف أن تكاتفنا معاً بهدف واحد يشعل فينا دائماً روح المتابعة والعمل المتواصل حتى نحقق غايتنا بأن نرى أعمالنا تحفة فنية, سيحكي لنا هذا البرنامج عن أسماء في عالم التصميم, فكّرت, سهرت وواصلت الأيام بلياليها, سافرت, ابتكرت, ورأت بقاعاً من الأرض جديدة وكل هذا بهدف جمع الأفكار وإحضار مواد مبتكرة وفريدة, سترون التعاضد والمحبة والاجتهاد ضمن أفراد هذا الفريق وسنذكر هنا بعضاً من أسمائهم والقائمة تطول, أولهم رائد الأعمال مهاب أيوب, ولمن لا يعرفه هو رجل أعمال ابتدأ بكل جهد وحب لهذا العالم ليصنع فيه بإصراره مج على مدى قصير جداً وباتت شركاته من كبرى شركات التصميم الداخلي والديكور, سانده بهذا وكان معه خطورة بخطوة المهندس طارق سكيك, العقل المبتكر والمصمم الرائد بأفكاره الغريبة, وكما ذكرنا وقبل كل شيء حبّه وشغفه لما يقوم به.

ستتابعون في هذا البرنامج كيف عمل الفريق يداً بيد لإنجاح العمل وتخطي المستحيل

صنّاع الديكور, قصة حبٍّ للعمل المتكامل ولصناعة عالم من الجمال والإبداع

https://decor-makers.com/ar

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *