التخطي إلى المحتوى

أعلنت وزيرة التضامن الاجتماعي، غادة والي، أن الوزارة تنتظر انتهاء التحقيقات التي تباشرها النيابة العامة لحادث التفجير الإرهابي الذي استهدف الكنيسة البطرسية بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية بمحافظة القاهرة، الأحد الماضي، لتحديد التعويضات التي ستصرفها الوزارة لحالات الوفاة والإصابة جراء هذا الحادث الإرهابي الغاشم الذي استهدف الأبرياء.

وأصدر المكتب الإعلامي التابع لوزارة التضامن الاجتماعي، في بيان صحفي، اليوم الإثنين، أوضح فيه أن التعويضان التي سيتم صرفها وفقًا لقرار مجلس الوزارء رقم 915 والخاص بالشهداء والمصابين، والذى ينص على تعويض بقيمة 100 ألف جنيه لكل شهيد ومعاش استثنائي لأسر الشهداء، ورعاية تعليمية وصحية  كاملة لهم، و30 ألف جنيه لكل مصاب جراء هذا الحادث.

الجدير بالذكر أن الكنيسة البطرسية بالكاتدرائية المقرسية بالعباسية شهدت تفجيرًا إرهابيًا صباح أمس الأحد، مما أودى بحياة نحو 25 مواطن مسيحي من السيدات والأطفال وإصابة العشرات.

وكشف رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي أثناء حضوره جنازة الضحايا ظهر اليوم الإثني،ن أمام النصب التذكاري بمدينة نصر أن المنفذ لهذا العمل الإرهابي الغاشم شاب يدعى “محمود شفيق محمد مصطفى” وهو شاب يبلغ من العمر 22 عامًا، قام بتفجير نفسه بحزام ناسف أدى إلى هذا الحادث الإرهابي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *