التخطي إلى المحتوى

درية شفيق ، رائدة التحرير النسائي في مصر والتي يحتفل محرك البحث جوجل بذكري ميلادها في 14 ديسمبر هي مؤسسة أول حزب نسائي في مصر وحاصلة على درجة الدكتوراه في تخصص الفلسفة وهو حزب اتحاد بنت النيل وساهمت في ترجمة القرآن الكريم إلى اللغتين الإنجليزية والفرنسية ، توفيت درية في 20 سبتمبر عام 1975 بعد سقوطها من شرفة منزلها.

درية شفيق

بعد عودتها إلى مصر بعد استكمال تعليمها في فرنسا وحصولها على الدكتوراه، تم رفض تعينها في جامعة القاهرة بسبب أنها سيدة فأسست دريه حركة نسائية لتحرير المرأة المصرية تحت مسمي اتحاد بنت النيل وأصدرت مجلة نسائية بنفس الاسم وعملت على التعريف بحقوق المرأة المصرية فأسست فصول لمحو الأمية، وقادت حملات كثيرة للمطالبة بحقوق المرأة المصرية، كان أشهرها المظاهرة التي قادتها بصحبة 1500 سيدة واقتحموا البرلمان للمطالبة بحق المرأة المصرية في الترشح والتصويت في الانتخابات.

قادت وأسست درية أيضا حركة نسائية لمقاومة الاحتلال البريطاني وتدريب الممرضات وتدريب السيدات على القتال والمقاومة الشعبية وقادت حملة لمقاطعة بنك باركليز البريطاني وقامت مع فرقتها بمحاصرة البنك في يناير .1951.

في أثناء أعداد الدستور المصري بعد ثورة 52 قامت درية شفيق بالإضراب عن الطعام لمدة عشرة أيام لعدم وجود سيدة تمثل المرأة المصرية في لجنة إعداد الدستور الجديد، وهذا الإضراب ساعد في منح المصريات حق التصويت والترشح في الانتخابات المصرية لأول مرة في التاريخ المصري.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.