التخطي إلى المحتوى

يحتفل محرك البحث الشهير جوجل بالذكرى الـ 108 لميلاد درية شفيق بنت النيل أول رئيسة حزب نسائي في مصر، وأول من نادت بضرورة مشاركة المرأة في الحياة السياسية وكانت السبب الرئيسي في ترشح المرأة في البرلمان المصري، وذلك اليوم الأربعاء الموافق 14-12-2016، وقام محرك البحث الشهير جوجل بتغيير شعاره احتفالا بذكرى ميلاد درية شفيق، فمن هي درية شفيق التي يحتفل جوجل بها؟

درية شفيق هي دكتورة مصرية ولدت في طنطا بجمهورية مصر العربية، وذلك يوم 14 ديسمبر عام 1908، وتلقت تعليمها بمدرسة البعثة الفرنسية بطنطا، وتم إعارتها ضمن الفوج للدراسة على نفقة الدولة  في جامعة السربون بباريس من قبل وزارة المعارق المصرية نظرًا لتفوقها الدراسي.

حصلت درية شفيق على درجة الدكتوراة في الفلسفة من جامعة السربون بباريس وذلك في عام 1940، وكان موضوع رسالتها تحت عنوان” المرأة في الإسلام”، واستطاعت الدكتورة درية شفيق إثبات أن الدين الإسلامي أعطى المرأة حقوقها وهي تمثل أضعاف ما تحصل عليه المرأة في أي شريعة أخرى غير الإسلام.

وعادت الدكتورة درية شفيق من فرنسا برفقة  زوجها، وتم رفض تعيينها في الجامعة من قبل العميد في مصر، وكان سبب عدم تعينها أنها إمرأة مما أصابها بالدهشة والحزن الشديد.

قامت الدكتورة درية شفيق بإصدار  “مجلة بنت النيل” وكانت بمثابة أول مجلة نسائية في مصر وناطقة باللغة العربية حيث كانت تهتم بتثقيف وتعليم المرأة المصرية، وفي أواخر الأربيعينيات قامت بتأسيس حركة ” إتحاد بنت النيل” وهي حركة تنادي بالتحرر الكامل للمرأة المصرية من القيود.

اهتمت الدكتورة درية شفيق، بتأسيس حركة تهدف إلى  محاربة الجهل والقضاء على الأمية التي كانت منتشرة و قتها بين النساء والفتيات، في المناطق الشعبية ولذلك أسست مدرسة محو الأمية في بولاق.

وكانت الدكتورة درية شفيق أول من نادت بدخول المرأة المصرية إلى البرلمان، وقادت مظاهرة في شهر فبراير 1951، وكانت المظاهرة تتكون من 1500 إمرأة وقاموا بإقتحام مجلس النواب للنظر بجدية في مطالب المرأة وبحث قضاياها ، وتعتبر هذه اللحظة هي لحظة فارقة وتاريخية في طريق حصول المرأة على حقوقها، وبالفعل كان لها الفضل حيث أنه بعد هذه المظاهرة تم عرض قانون ينادي بمنح المرأة حق الترشح والإنتخاب في البرلمان المصري، ولذلك فإن كل سيدة دخلت البرلمان في مصر مدينة بالفضل للدكتورة درية شفيق التي حققت للمرأة هذا الحق.

الدكتورة درية شفيق هي مناضلة وطنية ساهمت في تحقيق إنجازات عديدة للمرأة المصرية، وتعرضت للعديد من المحاكمات لنضالها ومقاومتها ضد الاحتلال البريطاني.

توفيت الدكتورة  درية شفيق في يوم 20 سبتمبر عام 197، وكانت عنصر أساسي في حركة تحرير المرأة في جمهورية مصر العربية، خلال النصف الأول من القرن العشرين، وينسب لها الفضل في حصول المرأة على حق الانتخاب والترشح في دستور مصر منذ عام 1956، وهي صاحبة تأسيس حركة للقضاء على الجهل والأمية المتفشية بين الفتيات والنساء في عدة مناطق شعبية من القاهرة، فأسست مدرسة لمحو الأمية في منطقة بولاق، وناضلت ضد الاحتلال البريطاني في مصر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.