التخطي إلى المحتوى

درية شفيق ، يقوم جوجل اليوم بالأحتفال بأحد أهم الرواد الذين نادوا بتحرير المرأة في مصر في منتصف العشرينات، كما أنها كانت من ضمن قائدي حركة التحرير وكانت ضمن المناضلين ضد الأحتلال البريطاني في مصر وليس هذا فقط بل ساعدت أيضاً في تأسيس الدوريات الأدبية للأدباء، بل قامت أيضاً في عام 1956 ميلادياً بأعطاء الحق للمرأة في الترشح للأنتخابات في الدستور الخاص بمصر، ومن الواضح أنه سيطول حديثنا عن أحدى العظيمات في مصر لذا دعونا نتحدث عنها وعن حياتها العملية والسياسية في مصر .

من هي درية شفيق

درية شفيق هي من الباحثات المصريات من مواليد عام 1908 ميلادياً في مدينة طنطا وخاصة دلتا النيل في طنطا، قامت بالدراسة في مدرسة البعثة الفرنسية الموجودة بطنطا، وكانت أحدى الطالبات التي قامت مصر ممثلة بوزارة المعارف بأرسالهم للدراسة في باريس على نفقة الدولة ضمن أول فوج للطالبات للدراسة في جامعة السوريون على نفقة الدولة، وأستطاعت باجتهادها في الدراسة بالحصول على درجة الدكتوراة في الفلسفة من جامعة السوريون عام 1940 ميلادياً، وقد كان موضوع رسالة الدكتوراة الخاصة بها يتحدث عن مدى أهمية دور المرأة في الأسلام، فقد كانت حقوق المرأة في الأسلام تفوق حقوقها في أي شيء أخر بمقدار الضعف.

حياة درية شفيق في مصر

بعد ذلك عادت درية شفيق إلى وطنها برفقة زوجها وقررت العمل بمجال التدريس بكلية الأداب، ولكن لكونها إمرأة تم رفض طلب عملها من قبل عميد كلية الأداب، ولذلك عرضت عليها الأميرة شويكار في هذا الوقت منصب رئاسة مجلة المرأة الجديدة التي كانت تصدرها، وبالفعل وافقت على العمل لديها ولكن بعد وقت قليل قررت ترك منصبها وتأسيس مجلة خاصة بها بأسم بنت النيل، لتصبح أول مجلة باللغة العربية خاصة بالنساء فقط، هدفها الأول هو تثقيف المرأة المصرية ةإنارة وعيها.

حياة درية شفيق العملية والسياسية

ثم قامت في أواخر الأربعينات بتأسيس أتحاد بنت النيل أو حركة التحرير الكامل للمرأة، وعملت ايضاً على نشر العلم والثقافة الفعلية بين نساء الجمهورية لذا قامت بتأسيس مدرسة لتعليم النساء والبنات في حي بولاق لمحو الأمية والقضاء على الجهل الذي كان منتشر في هذا الوقت.

توفيت درية شفيق عن عمر يقارب ال 66 عاماً في يوم 20 سبتمبر 1975م، تاركة خلفها حياة مليئة بالنضال والكفاح والعمل المستمر من أجل حقوق المرأة .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *