التخطي إلى المحتوى

قام الناشط السياسي محمود حمزة  وهو مهندس استشاري بتكذيبه لما ذكره الرئيس عبد الفتاح السيسي وبطلب المعذرة من متابعيه في شبكات التواصل الاجتماعي في تدوينه على موقع تويتر؛ بسبب أنه لم يصدق الرواية التي رواها الرئيس عبد الفتاح السيسي بشأن التفجيرات التي حدثت في الكنيسة البطرسية، والتي قد قام بها المتفجر “محمود شفيق مصطفى” بأنه قد قام بتفجير نفسه في داخل الكنيسة يوم الأحد الماضي، كما أكد على أنه لم يصدق ما تم ذكره من اليوم الثاني لتلك الحادثة، والمعلومات التي ذكرت عن معرفة المتفجر من خلال تحليلات DNA مؤكدًا على أن تلك المعلومات مغلوطة، ومتعجبًا من ذكرها لليوم التالي للحادثة.

وقال محمود حمزة عبر تغريدة على تويتر أكد فيها عن عدم تصديقه للسيسي عن تلك المتفجرات وطلب من متابعيه قراءة ما تمت كتابة من قبل المهاجر، كما أيضًا نشر تدوينه بصورة المهاجر تجمع فيها التدوينة التي تمت على التغريدة الخاصة به على تويتر، مؤكدًا قوله بأن الرئيس السيسي قد أكد على جهاز الكفتة من قبل وكان هراءً غريب، وأن الرئيس قد أعلن عن أن الأسعار ستنخفض ولم ترخص، والآن الأسعار غالية جدًا، وأكد على أن مصر لن تحكم من حكم عسكري، ولن يتم ترشيح أحد كذلك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *