التخطي إلى المحتوى

وصل إلى مصر اليوم النائب العام السويسري على الطائرة الخاصة به، والتي على متنها العديد من المسؤولين بالنيابة، حتى يتم العمل على العديد من القضايا المهمة المشتركة بين المسئولين في مصر، ولتتم المناقشة على مصير الأموال التي تمت تهريبها إلى البنوك في سويسرا، والتي كانت قد تمت تجميدها.

وقد تم الإعلان من قبل السفارة السويسرية على أن النائب العام السويسري “مايكل لوبيرز” في نيته القدوم إلى مصر وذلك حتى يتم انعقاد اجتماعات مهمة مع المسئولين، كما أكدت تلك الاجتماعات على أنه سيتم انعقاد مؤتمر صحفي فور انتهاء من تلك الاجتماعات وذلك في يوم السبت مساءً.

كما أكدت السفارة السويسرية على أن أهم أسباب تلك الزيارة إلى مصر هو العمل على مصير الأموال التي تم تهريبها إلى سويسرا للبنوك بها، والتي تم تهريبها الكثير من المسئولين السابقين في مصر، وعلى رأسهم الرئيس المعزول “محمد حسني مبارك” والتي كان الحكم النهائي به لم يكن يتم صدوره بعد، إلى أن يتم الحكم عليهم بالإفراج إذا لم تثبت التهم عليهم، وحتى يتم إرجاع تلك الأموال إليهم مرة أخرى، ولكن أكد السفير على أن قدومه إلى مصر هو البحث هو شأن تلك الأموال، ووضعها الحالي، ومناقشة كافة التفاصيل حولها، وإعلانها بالصحف عبر انتهاء الاجتماعات مع المسئولين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.