التخطي إلى المحتوى

الجميع يعلم الخلاف بين بين دولة السعودية ومصر، وقد أكد الخبراء والمحللين السياسيين المتخصصون في كل شئون العرب، على أنه يعد أهم الأسباب الخلاف بين البلدين نتيجة بعض التصريحات الخاطئة من المسئولين الإعلاميين، والتي تكون غير مسئولة، وليس لهم أي شأن قيادي أو سياسي على البلدين، وإجراء هذه التصريحات عبر البرامج الفضائية أو من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

واليوم قد أجريت محاكمة من قبل المملكة العربية السعودية، على محامي سعودي قد حدث منه أنه أهان الرئيس عبد الفتاح السيسي، وأيضًا “خليفة بن زايد” وذلك عبر موقع التواصل تويتر على حسابه الشخصي به، ولذا قد قامت المحكمة السعودية بمنحه الجزاء على هذا نتيجة تهمة إهانته لزعماء العرب، والعمل على التدخل في الشئون بين الدولتين والتي تربطهما علاقات قوية.

كما أيضًا وجهت له بعض التهم الأخرى والتي منها زعزعة النظام الوطني والاستقرار بين المجتمع السعودي والمجتمع المصري، وقد أكد الكثير من النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي أن تلك المحاكمة تعد من أقوى الرسائل التي توجهها المملكة العربية السعودية إلى مصر؛ حيث أنه في مصر يتم العكس فالكثير يظل يسب النظام السعودي والقطري طوال اليوم عبر القنوات الفضائية، وأيضًا مواقع التواصل الاجتماعي، أو حتى من الأشخاص المسئولين السياسيين ذات أنفسهم، على النظام السعودي والمصري.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *