التخطي إلى المحتوى

المشهور بلقب عشماوي يسمى “حسين قرني” وهو المسؤول عن تنفيذ أحكام الإعدام، قد تم الكشف عن بكائه لأول مرة في تاريخ حياته، حيث أنه أشار إلى أنه لم يتوقع تحكيم الإعدام غير الذي تبع أحكام الإعدام المعتاد عليها، وأشار إلى أن تعرض الكنيسة إلى هذا الحادث المؤسف أدى به إلى الشعور الأليم حو الضحايا ورؤية الجثث للشهداء الأقباط، ولم يستطيع أن يرى حزن أهاليهم عليهم.

وقد تم استضافة عشماوي في برنامج تامر أمين برنامج “الحياة اليوم” والذي يتم إذاعته على قناة الحياة، وقد بكى عشماوي أثناء هذا اللقاء معه، وذلك عندما تذكر التفاصيل الخاصة بالحادثة المؤلمة التي استهدفت الانفجار للكنيسة الكاتدرائية، والتي أدت إلى وفاة أربعة وعشرون روح مصرية بريئة، حيث أشار عشماوي على أنه قد بكى وما زال يبكي عليهم، وأنه على الرغم من تنفيذه لحكم الإعدام على 1070 حالة إعدام إلا أنه لم يبكي إلا تلك المرة على الشهداء وهم يصلون في الكنيسة.

كما أكد عشماوي على أنه يعيش في منطقة تسمى الزاوية الحمراء، وأن تلك المنطقة هي منطقة مليئة بالسكان المواطنين من ذات الديانة المسيحية، وأكد على أنهم دائمًا ما يعيشون في سلام، وأنهم يتمتعون بالتسامح الديني المستمر، ولا توجد لديهم أي عداءات يستحقون عليها ما تم فعلهم بهم أثناء صلواتهم في الكنيسة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.