التخطي إلى المحتوى

جاء مقتل السفير الروسي، أندريه كارلوف فى تركيا فى هجوم مسلح إستهدفه أثناء معرض فنى فى العاصمة التركية أنقرة ليسجل إنذار للعالم حول ضرورة مواجهة الإرهاب، كان الأمن التركي قد قام بالإشتباك مع منفذ الهجوم وسط تبادل النار بين الطرفين، وحسب تصريحات من محافظ أنقرة أكد خلالها ان منفذ إغتيال السفير الروسي هو أحد أفراد الشرطة على حد قوله، وعلى الفور قتل منفذ الهجوم على السفير الروسي فى تركيا فى تبادل لإطلاق نار.

قاتل السفير الروسي تكشف شخصيته وسائل إعلام تركية

هذا وكشفت عدد من وسائل الإعلام التركية أن قاتل السفير الروسي يدعي، ميرت ألتنيتاس ويبلغ من العمر 22 عام ويعمل فى القوات الخاصة بالشرطة التركية ولكنه كان خارج الخدمة حسب تصريحات إعلامية.

وذكرت التقارير ان سبب ذلك هو موقف روسيا المؤيد لوجود بشار الأسد فى رئاسة سوريا حتى الان والمساندة الكاملة من الإدارة الروسية، وسط إدانة من العالم كله على مقتل السفير الروسي، ومن جانبها أكدت السلطات التركية أن دخول المبني جاء ببطاقة شرطة من قبل المنفذ.

ردود أفعال دولية منددة بمقتل السفير الروسي

هذا وكان رئيس لجنة العلاقات الدولة فى مجلس النواب الروسي قد أكد أن إغتيال كارلوف لن يفسد العلاقات بأي حال من الاحوال مع تركيا مؤكدا ان هناك إجتماع عاجل من جانب مجلس الامن الدولى لبحث كيفية الرد على ذلك، وتبدأ كلا من روسيا وتركيا التعاون من أجل كشف طلاسم الحادث والوقوف على أخر مستجدات الموقف، ونددت دول عديدة بالحادث وأهمها وزارة الخارجية الأمريكية والتى إعتبرته عملا إرهابيا.

هذا وأكدت الأمم المتحدة فى تقريرها أن ماحدث هو جريمة ويجب تقديم الجانى للعدالة على الفور، وأكدت مصر فى بيان لرئاسة الجمهورية أنها تستنكر ماحدث ورفض مصر حكومة وشعبا هذا العمل الإرهابي الغادر مقدمة التعازي لأسرة السفير الروسي، وأكد البيان تضامن مصر الكامل مع روسيا فى مواجهة الإرهاب والذي يهدف إلي زعزعة الإستقرار فى العالم كله.

هذا وإستنكر العالم كله هذا الامر على لسان عدد كبير من المسئولين ويبدو أن العالم سيسعى لإيجاد أليه للقضاء على الارهاب.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.